الثلاثاء، 15 أغسطس، 2017

التعليم ضد الجهل في أوزبكستان


طشقند 15/8/2017 خبر ترجمه وأعده للنشر أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "التعليم ضد الجهل" نشرت وكالة أنياء "Jahon" يوم 14/8/2017 خبراً من دبي جاء فيه:

في القنصلية العامة لبلادنا بدبي، وبالتعاون مع سفارة أوزبكستان في الإمارات العربية المتحدة (الواقعة في أبو ظبي) نظم لقاء حول "الطاولة المستديرة"، كرس لأفكار ومبادرات الرئيس شوكت ميرزيوييف، أثناء مؤتمر "العمل أكثر تلاحماً وحسماً على طريق مستقبل الوطن، يفرضه الوقت" الذي جرى في طشقند.
شارك في اللقاء الذي جرى في دبي أبرز ممثلي الأوساط الإجتماعية والسياسية والعلمية والأكاديمية، والصحفية في الإمارات العربية المتحدة. وتم إطلاع المشاركين في لقاء "الطاولة المستديرة" على مضمون الكلمة آنفة الذكر لقائد الدولة وكذلك الظروف المحدثة في بلادنا لضمان حرية العبادة الواردة في الدستور.
وإلى جانب ذلك قدمت معلومات عن الإجراءآت المتخذة في الجمهورية من أجل تنسيق نشاطات أجهزة الإدارة الذاتية وغيرها من المؤسسات الإجتماعية، وكذلك الأجهزة الحكومية لمواجهة أيديولوجيات التطرف، التي تقوض شخصية الدين الإسلامي المقدس المحب للسلام.
والأفكار والمبادرات التي قدمها قائد دولتنا، ونتائج التحولات الجارية، حصلت على إهتمام كبير لدى المشاركين في لقاء "الطاولة المستديرة" بدبي.
وأشار رئيس تحرير مجلة  Afaq Al Thaqafah Walturahtالدكتور عز الدين بن زغيبة، خاصة إلى أنه في أوزبكستان ومن السنوات الأولى للإستقلال يعار إهتمام كبير لإحياء القيم القومية، وإحياء ذكرى والحفاظ على تراث الأجداد العظام، وتحسين أماكن دفنهم.
- أنا زرت أكثر من مرة أوزبكستان من أجل دراسة أعمال العلماء والمفكرين البارزين، الذين قدموا إسهاماً لا يقدر بثمن لتطوير العلوم والثقافة العالمية. وتقديم اليوم معلومات عن الأعمال المستمرة لدراسة تاريخ الشعب الأوزبكي بالتفصيل، وعن ترميم الآثار العمرانية كان مفيد جداً لجميع المشاركين في لقائنا.
وكما أشار المحلل السياسي بوكالة أنباء "البيان" البدراوي المغازي أحمد، أن الرئيس شوكت ميرزيوييف في كلمته توقف بالتفصيل عند مسائل تقوية الحوار مع الشباب بوسائل رفع مستوى المعرفة، والتعليم، وغرس علاقة سليمة بالدين.
- وأعجبتني خاصة كلمات القائد الأوزبكستاني حول الشباب الذين ضلوا عن الطريق وأصبحوا ضحية للإتجاهات الإرهابية. وفي الحقيقة بالتكاتف فقط يمكن حل قضايا مشاركة الجيل الصاعد في الأفكار الغريبة، ودسائس المنظمات المتطرفة، وخاصة في أعمالهم التراجيدية، المنفذة باسم الدين الإسلامي المقدس. وأفكار الرئيس الأوزبكستاني تناولت الأئمة ورجال الدين، وكذلك غيرهم من الشخصيات الإجتماعية في هذه المسألة التي تتمتع بأهمية كبيرة لكل العالم الإسلامي.
ووفق ما قالته نائبة رئيس تحرير وكالة أنباء "Gulf News"، أشواق أحمد، أنه لممثلي كل القوميات التي تعيش في أوزبكستان بسلام وتفاهم أحدثت الظروف المؤاتية للحفاظ على وتطوير الثقافة القومية العادات والتقاليد.
- واليوم لا يتوقف في بعض دول العالم الإسلامي نشوء حروب وصراعات بين الأديان والأعراق. ولهذا السبب سياسة القائد الأوزبكستاني موجهة نحو تعزيز التفاهم، وتوفير الحقوق والإمكانيات المتساوية لجميع المواطنين بغض النظر عن إنتماءآهم القومية والدينية، كما شكلت كذلك لجنة خاصة للعلاقات بين القوميات تابعة لحكومة الجمهورية وهذا يستحق كل الإحترام ويحتاج لدراسة عميقة.
وأشارت المدير العام لشركة الإستشارات "أورينت" صفا محمود علوان، إلى أن الرئيس شوكت ميرزيوييف في كلمته توقف بالتفصيل عند مسائل بحث من كل الجوانب الثروة العلمية والروحية الغنية للشعب الأوزبكي، والدعوة لها بشكل واسع في أوساط المجتمع الدولي بهدف الكشف عن حقيقة الجوهر الإنساني ومضمون الدين الإسلامي.
- واطلعت بإهتمام على مبادرات القائد الأوزبكستاني وأود أن اشير خاصة إلى أن إحداث مركز للثقافة الإسلامية ومدرسة دينية في طشقند وفي مختلف مناطق البلاد سيساعد على الوعي بجوهر الدين المقدس، الذي يدعوا العالم إلى السلام والتسامح، تحت شعار "التعليم ضد الجهل".

الاثنين، 14 أغسطس، 2017

رسالة تعزية من الرئيس الأوزبكستاني للرئيس المصري


طشقند 14/8/2017 خبر ترجمه وأعده للنشر أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "رسالة إلى الرئيس المصري" نشرت وكالة أنباء "Jahon" يوم 14/8/2018 خبراً جاء فيه:


أرسل رئيس جمهورية أوزبكستان شوكت ميرزيوييف رسالة لرئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي عبر فيها عن أنه بمشاعر الأسى تلقى أنباء الضحايا البشرية العديدة والمتضررين نتيجة كارثة خط السكك الحديدية بين القاهرة والإسكندرية.
وعبر قائد دولتنا للرئيس وأعضاء أسر الضحايا وأقربائهم عن عميق التعازي ومشاعر التعاطف.

لقاء حول الطاولة المستديرة في القاهرة حول ما طرحه الرئيس الأوزبكستاني


طشقند 14/8/2017 خبر ترجمه وأعده للنشر أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "نحني رؤوسناا أمام أجداد الشعب الأوزبكي" نشرت وكالة أنباء "Jahon" يوم 13/8/2017 خبراً من القاهرة جاء فيه:

تعتبر مصر مركزاً من مراكز الثقافة الإسلامية. واهتمام عال في هذا البلد نحو أوزبكستان: لأنه على أراضينا ولدت وأبدعت كوكبة كاملة من أبرز العلماء ورجال الدين، الذين قدموا إسهاماً فريداً لتطوير الحضارة الإسلامية. ولهذا لا يثير العجب أنه جرى في يونيه/حزيران من العام الجاري في طشقند مؤتمر "العمل أكثر تلاحماً وحسماً على طريق مستقبل الوطن، يفرضه الوقت" وتحدث خلاله الرئيس الأوزبكستاني شوكت ميرزيوييف وحصل على استجابة كبيرة من قبل الأوساط الأكاديمية المصرية.
والمبادرات والأطروحات التي طرحها قائد دولتنا أثناء لقاء طشقند، أصبحت مادة لـ"لمائدة المستديرة" التي نظمت منذ مدة قريبة في القاهرة. والأغلبية من المشاركين فيه كانوا من الأوساط: البرلمانية، والحكومية، والعلمية، والأكاديمية، والخبراء، والمحللين، ورجال الأعمال، المصرية، وأساتذة ومدرسي مؤسسات التعليم العالي والطلاب الشباب وهو ما يشهد على سعة الإهتمام بالحدث.
في كلمتها أمام الحضور أشارت بروفيسور جامعة عين شمس ماجدة مخلوف، إلى أن كلمة الرئيس شوكت ميرزيوييف خلال مؤتمر يونيه/حزيران عكست الرؤية الثاقبة للدولة نحو بناء المجتمع، والسعي دائماً لإقامة صلة مع الشعب ومواكبة العصر.
- وبفضل السياسة الموزونة لقيادة البلاد أصبحت الزاوية الرئيسية لتوفير السلام، والإستقرار، والأمن، ووفرت كل الظروف المؤاتية من أجل أبناء مختلف القوميات والشعوب والأديان الذين يعيشون على الأرض الأزبكية. والجدير بالذكر أن هذا الإتجاه يعار إليه إهتماماً خاصاً أثناء تنفيذ إستراتيجية العمل للفترة الممتدة من عام 2017 وحتى عام 2021 في الجمهورية.
ولخصت البروفيسور أفكارها في أنه خلال العام الجاري عدد الحجاج من أوزبكستان الذين سيزوروا  المقدسات الإسلامية في العربية السعودية خلال شهر ذي الحجة، سيزيد تقريباً بمعدل مرة ونصف. والمثال الساطع للعظمة الأخلاقية والنبل يمكن الإشارة إلى أن الرئيس شوكت ميرزيوييف أمر بتخصيص أموال من أجل إرسال أكثر من 70 ألف من المشاركين في الحرب العالمية الثانية بمرافقة أقربائهم لأداء الحج في مكة المكرمة والمدينة المنورة. وهذا أثار أحاسيس الإحترام الكبير والإعجاب بشخصه.
وبدوره نائب مدير مركز الدراسات الآسيوية بجامعة القاهرة أحمد طرابيك، أشار خاصة إلى حقيقة أن الرئيس الأوزبكستاني في كلمته أثار قضية تربية الشباب، وهذا هام جداً في الوقت الحاضر، عندما تغرق العقول غير الناضجة في العديد من دول العالم جماعياً في الأفكار المشوهة عن الدين.
- وبالكامل أتفق مع رأي القائد الأوزبكي حول ضرورة تقوية العمل مع الشباب بواسطة رفع مستوى المعارف، والتنوير، والحياة، وهو مثال حقيقي لغرس لديهم علاقة صحيحة بالدين.
وأشار مندوب جمعية الصداقة "مصر أوزبكستان" الدكتور مجدي زعبل إلى أن ما وراء النهر أعطى العالم كوكبة كاملة من الموسوعيين.
- من بينهم علماء في العلوم الطبيعية والإجتماعية، ومحدثين، وعلماء دين، وخبراء باللغة العربية، ونحن جميعاً نحني رؤوسنا أمامهم. والأعمال التي لا تقدر بثمن هي الآن مصدراً للإكتشافات الجديدة، والإختراعات، والإبتكارات، والعملية الإبداعية.
وفي كلمته أثناء مؤتمر طشقند أشار الرئيس الأوزبكستاني شوكت ميرزيوييف بعدالة كبيرة إلى ضرورة دراسة التراث القيم للعلماء والمفكرين الكبار بشكل أكثر عمقاً. وأن نتائج الجهود المبذولة في البلاد لرفع مستوى ونوعية التعليم والتربية على جميع المستويات تستحق إهتماماً خاصاً. والإصلاحات المحققة في هذا الإتجاه تعطي الثقة بأن الشباب الأوزبكي وبجدارة سيشغل مكان أجدادهم العظام.

الأحد، 13 أغسطس، 2017

صحيفة كويتية تشير إلى أن التحولات الجارية في أوزبكستان معدة لآفاق طويلة


طشقند 14/8/2017 خبر ترجمه وأعده للنشر أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "التحولات في أوزبكستان معدة لآفاق طويلة" نشرت وكالة أنباء "Jahon" يوم 10/8/2017 خبراً من الكويت جاء فيه:


نشرت على صفحات صحيفة "تايمز كويت" مقالة تتحدث عن نتائج تطبيق الإصلاحات في بلادنا.
وأشارت الإصدارة إلى أنه من الأيام الأولى للإستقلال وضعت أوزبكستان أمامها مهمة إحداث دولة الديمقراطية والحقوق والمجتمع المدني القوي.
وعن الحديث عن النجاحات الاقتصادية المحققة في البلاد أشارت الصحيفة الكويتية إلى أن أوزبكستان تقليدياً هي ضمن الدول العشر الأوائل المتمتعة بأفضل المؤشرات في حركة النمو خلال السنوات العشر الأخيرة. وأحدثت فيها وتتطور قطاعات اقتصادية تكنولوجية رفيعة جديدة، كما وحصلت المشاريع الصغيرة والأعمال الخاصة على دعم واسع.
"وتعتبر الزراعة من القطاعات الأساسية للإقتصاد القومي. وبفضل الأحوال الجوية المناسبة في أوزبكستان يتم زراعة فواكه وخضار نظيفة بيئياً، تتميز بنوعية عالية، وطعم لا يقارن وحصلت على طلب كيبر في العالم".
واشير إلى أن التحولات الجارية في البلاد بمختلف المجالات معدة لآفاق طويلة. وفي هذا المجال تعتبر الخطوة الهامة هي إصدار بمبادرة الرئيس شوكت ميرزيوييف استراتيجية العمل في خمس إتجاهات تتمتع بالأفضلية لتطور جمهورية أوزبكستان خلال الفترة الممتدة من عام 2017 وحتى عام 2021.
ومن بين العوامل الجذابة للبلاد أشارت إلى المستوى الفكري لسكان الجمهورية، والتراث العلمي والروحي الفريد للشعب، والمقدرات السياحية الغنية، وموقعها على تقاطع طريق الحرير العظيم التاريخي الذي يعاد إحياءه. "وإحياء القيم الروحية والثقافية التي تنتقل من جيل إلى جيل. ويوجد في البلاد أكثر من 7 آلاف موقع تاريخي لمختلف العصور والحضارات، والكثير منها أدخلت في قائمة التراث العالمي لليونيسكو".
ودار الحديث في مادة "تايمز كويت" عن تنفيذ في أوزبكستان أعمال لترشيد البنية التحتية للمواصلات مع خدمات جوية بطائرات حديثة، وطرق السكك الحديدية السريعة، وشبكة متطورة لطرق السيارات تربط العاصمة طشقند مع كل المدن التاريخية في البلاد. "اليوم على أراضي الجمهورية يعمل 11 مطاراً دولياً. وشركة الخطوط الجوية القومية "أوزبكستون هوا يوللاري" تنظم رحلات جوية منتظمة إلى 50 مدينة أوروبية، وآسيوية، وشرق أوسطية، وأمريكا الشمالية".
وأطلعت قراءها على الإتجاهات الأساسية للسياسة الخارجية للبلاد، كما أشارت الإصدارة الكويتية إلى أنه من بين المبادئ الرئيسية للسياسة الخارجية: عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وتسوية الصراعات والمواجهات بالطرق السلمية والسياسية فقط.
وأعطت الصحيفة أيضاً معلومات مفصلة عن الأوضاع الر اهنة وآفاق تطور العلاقات الأوزبكية الكويتية في المجالات: السياسية، والتجارية، والاقتصادية، والمالية، والتكنولوجية، والإستثمارية، والثقافية، والإنسانية.

الجمعة، 11 أغسطس، 2017

أشار السفير العماني إلى أن خط التطور الأوزبكستاني يمكن أن يكون نموذجاً للدول الأخرى


طشقند 11/8/2017 مقابلة صحفية ترجمها وأعدها للنشر أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "السفير العماني: خط تطور أوزبكستان يمكن أن يكون نموذجاً للدول الأخرى" نشرت وكالة أنباء "Jahon" يوم 10/8/2017 نص المقابلة الصحفية التي أجرتها معه وجاء فيها:


بمناسبة قرب الذكرى الـ 26 لإستقلال أوبكستان يستمر وصول التهاني من رؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدة في طشقند، التهاني الموجهة لشعب جمهوريتنا والمرفقة بتقييماتهم للنجاحات المحققة خلال التطور المستقل.
وهكذا، أشار السفير المفوض فوق العادة لسلطنة عمان لدى جمهورية أوزبكستان محمد سعيد اللواتيا في المقابلة الصحفية التي أجراها معه مراسل وكالتنا للتالي:
- أنا سعيد بأن أوجه للشعب الأوزبكي الصديق والقيادة الحكيمة للبلاد أفضل تمنياتي وأصدق كلمات التهنئة بمناسبة الذكرى الـ 26 لإستقلال الجمهورية. وأتمنى أن يجلب هذا العيد كل الخير والوفرة وأن تتحقق الأماني والتطلعات على طريق التطور والتقدم!
وخلال فترة إقامتي على هذه الأرض المباركة كنت شاهداً على التحولات الجدية التي قامت بها الحكومة الأوزبكستانية، لتطوير كل مجالات الحياة في البلاد من خلال الخطوات المستمرة والمدروسة بشكل جيد، والتي ستعطي في القريب العاجل نتائجها الإيجابية. وخط التطور الذي تسير عليه جمهوريتكم يمكن أن يكون نموذجاً ومثالاً للدول الأخرى.
وأود أن أقيم عالياً نتائج البحث الذي أجراه مركز دراسة الرأي العام "إجتماعي فكر" في يوليه/تموز من عام 2017. وعبرت فيه الأكثرية الساحقة 92,4% من المستطلعة آراءهم عن رأيهم بأن رئيس جمهورية أوزبكستان شوكت ميرزيوييف يتمتع بشخصية عالية وثقة الشعب، ويعتبر قائد للبلاد دون منافسة، ويتمتع بتأييد المواطنين المطلق.
وأنا سعيد أيضاً أن أشير إلى نجاحات أوزبكستان، التي تحققت خلال السنوات الأخيرة على طريق التحولات الجارية في القطاعات الاقتصادية. وستسمح جملة المهام الحالية المشار إليها في استراتيجية العمل للإتجاهات الخمسة المتمتعة بالأفضلية لتطور جمهورية أوزبكستان خلال السنوات اللمتدة من عام 2017 وحتى عام 2021 برفع مستوى قدرة الاقتصاد على المنافسة بشكل ملموس، وتسهل أسس النمو المستدام.
وهو ما أشارت إليه بعثة صندوق النقد الدولي برئاسة ألبيرتا يغيرا، التي زارت البلاد منذ وقت قريب. وأن الإصلاحات الاقتصادية والإجتماعية والسياسية لجذب الإستثمارات الأجنبية ستوفر إمكانية رفع مستوى رفاهية المواطنين، وتعزيز صورة البلاد في كل العالم.
وأوزبكستان تتبع سياسة خارجية متوازنة موجهة نحو حل القضايا الناشئة بين البلدان بالوسائل السلمية وعن طريق التنازلات المتبادلة المقبولة، وخط تعزيز العلاقات مع كل الدول وخاصة مع الجيران في آسيا المركزية.
وفيما يتعلق بالعلاقات بين سلطنة عمان وجمهورية أوزبكستان أود الإشارة إلى أنه هناك رغبة صادقة متبادلة لتطويرها في كل المجالات بقيادة السلطان قابوس بن سعيد والرئيس شوكت ميرزيوييف الحكيمة. ووقعت الدولتان أكثر من 20 إتفاقية ومذكرة تفاهم. ومنذ مدة قريبة جرت جلسة اللجنة الحكومية المشتركة والمشاورات السياسية.
وعمان وأوزبكستان تطوران العمل المشترك في مختلف المجالات. ومن دون شك ستفتتح قريباً سفارة أوزبكستان في بلادنا وهذا يمكن تعزيز هذه العلاقات وتقويتها أكثر. وأود الإشارة هنا إلى أن عرى الصداقة تربط الشعبين الشقيقين منذ قرون عديدة.
وإن شاء الله سنكون شهوداً على مراسم افتتاح المبنى الجديد لمكتبة معهد أبو ريحان البيروني للإستشراق التابع لأكاديمية العلوم الأوزبكستانية، والذي شيد بالأموال الخاصة للسلطان قابوس بن سعيد. ونتمنى أن يؤثر هذا إيجابياً ليس على علاقتنا الثنائية وحسب، بل وبالكامل على صلات السلطنة مع دول آسيا الوسطى. وأنا على ثقة من أنه سيستمر تطور العلاقات بين بلدينا على الطريق نحو التطور الأكثر والمستقبل المنير.
ومنتهزاً المناسبة أود التعبير عن تهاني الصادقة للشعب الأوزبكستاني وقيادته الحكيمة بشخص الرئيس شوكت ميرزيوييف بمناسبة الذكرى الـ 26 لإستقلال البلاد. وأتمنى للشعب الشقيق النجاح بالتوصل للأهداف، واستمرار التقدم، والإزدهار والرفاه! وأسأل الله سبحانه وتعالى، أن يمد مجتمعاتنا بالهدوء والإستقرار الذي تحتاجه الكثير من دول العالم.

الثلاثاء، 8 أغسطس، 2017

السفير العماني يجرى لقاء بوزارة الخارجية الأوزبكستانية


طشقند 8/8/2017 خبر ترجمه وأعده للنشر أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "جرى لقاء مع السفير العماني" نشرت وكالة أنباء "Jahon" يوم 8/8/2017 خبراً جاء فيه:

يوم 8/8/2017 جرى بوزارة خارجية جمهورية أوزبكستان لقاء مع السفير المفوض فوق العادة لسلطنة عمان محمد بن سعيد بن محمد اللواتيا.
ووفق ما أعلنته الخدمة الصحفية بوزارة الخارجية جرى أثناء المحادثات بحث المسائل الهامة في جدول الأعمال الأوزبكي العماني.
وأشار الجانبان بإرتياح إلى أن المشروع المشترك لبناء مبنى جديد لمكتبة مركز أبو ريحان البيروني للمخطوطات الشرقية التابع لمعهد طشقند الحكومي للدراسات الشرقية هو في مرحلة الإنتهاء. ولهذا جرى تبادل للآراء حول الجوانب العملية لإفتتاح المكتبة بمشاركة وفود أوزبكية وعمانية في الأنشطة المتعلقة بذلك.

الاثنين، 7 أغسطس، 2017

غرفة عجمان تبحث تعزيز التعاون الاقتصادي مع أوزبكستان


طشقند 7/8/2017 خبر أعده للنشر أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "في إطار تعزيز تعاونها الخارجي مع كافة الدول "غرفة عجمان" تبحث تعزيز التعاون الاقتصادي مع أوزبكستان" نشرت صحيفة "الخليج" يوم 3/8/2017 خبراً جاء فيه:

بحثت غرفة تجارة وصناعة عجمان سبل تعزيز وزيادة التعاون الاقتصادي مع سفارة جمهورية أوزبكستان وذلك ضمن حرص «غرفة عجمان»على تعزيز تعاونها الخارجي مع كافة الدول وبما يعكس توجيهات القيادة الرشيدة ويعزز استثمارات أعضاء الغرفة وشراكاتهم.
حضر اللقاء المشترك في مقر الغرفة عبد الله عمر المرزوقي - المدير التنفيذي لقطاع خدمات تسجيل العضوية والمعاملات بغرفة عجمان واقبليجون ارقاشف (إقبال جان إرغاشوف- المعد) القنصل التجاري (الملحق التجاري-المعد) بسفارة جمهورية أوزبكستان في أبوظبي. ورحب المدير التنفيذي لقطاع خدمات تسجيل العضوية والمعاملات بالحضور، وأكد على عمق العلاقات بين البلدين، مشيرا إلى أهمية اللقاء ودوره في فتح قنوات اتصال مباشرة بين عجمان وأوزبكستان، وبحث إمكانية المشاركة في المعارض المتنوعة التي تُنظم في كل من عجمان وأوزبكستان بما يفتح آفاقاً استثمارية تخدم رجال أعمال ومستثمري الطرفين وتزيد من تبادل خبراتهم.
وأكد المرزوقي أن إمارة عجمان تمتلك مقومات اقتصادية متنوعة وفرصاً استثمارية مشجعة لاسيما في ظل تكاتف كافة الجهات المعنية في الإمارة بتوجيهات من القيادة الرشيدة وتذليل كافة العقبات وتوفير بيئة اقتصادية جاذبة تدفع بالقطاع الاقتصادي بشكل مستدام.
واستعرض اقبليجون ارقاشف القنصل التجاري، أهم المقومات والتسهيلات الاقتصادية التي تتميز بها جمهورية أوزبكستان موضحاً أهم الفرص الاقتصادية في جمهورية أوزبكستان وأهم القطاعات وعلى رأسها قطاعا الزراعة والصناعة. كما استعرض عدداً من أهم المعارض المقبلة في مختلف المجالات السياحية والزراعية والصناعية وغيرها، موجهاً الدعوة للمشاركة والحضور في تلك المعارض وفتح قنوات مباشرة بين رجال أعمال عجمان وأوزبكستان من خلال المشاركة.
وفي ختام اللقاء قدم عبد الله عمر المرزوقي درعاً تذكارية إلى اقبليجون ارقاشف، مشيداً بأهمية اللقاء وما سيتبعه من تعاون اقتصادي بين إمارة عجمان وجمهورية أوزبكستان.