الخميس، 5 مارس، 2015

النهار الكويتية تتحدث عن العملية الإنتخابية في أوزبكستان


تحت عنوان "النهار الكويتية تتحدث عن العملية الإنتخابية في أوزبكستان" نشرت وكالة أنباء Jahon من الكويت، يوم 4/3/2015 خبراً جاء فيه:
في العدد الدوري للصحيفة اليومية الكويتية "النهار" نشرت مقالة بعنوان "وفد كويتي يشارك بمراقبة الإنتخابات الرئاسية في أوزبكستان".


وأشارت إلى أنه سيشارك مندوبين عن الكويت في الحدث الإجتماعي والسياسي الهام حيث سيتابعون العملية الإنتخابية.
وأشارت الصحيفة إلى أنه في الوقت الراهن تجري في البلاد الحملة قبل الإنتخابية بنشاط، وتستمر لقاءآت المرشحين لمنصب قائد الدولة مع الناخبين.
واشارت إلى أنه نتيجة للبحث الستسيولوجي الذي أجراه مركز دراسة الرأي العام "إجتموعي فكر"، 95% من سكان الجمهورية يسعون لمتابعة سير الحملة الإنتخابية للإنتخابات، وهو ما يتحدث عن الحركة الإيجابية في الشعور الإجتماعي للمواطنين.
ومن خلال المادة المنشورة يستطيع القراء التعرف بالتفصيل على المرشحين لمنصب رئيس جمهورية أوزبكستان ومواقفهم السابقة للإنتخابات.
وركز الصحيفة الإهتمام على أنه وفقاً للقوانين النافذة، تنفق النفقات المتعلقة بالتحضير وإجراء الإنتخابات الرئاسية من موارد الدولة، وتمنع التمويلات وغيرها من أنواع الدعم المالي للمرشحين لمنصب رئيس أوزبكستان وغيرها من الموارد.
وفي النهاية أعطت المادة المنشورة إستعراضاً قصيراً لأهم الإنجازات الإجتماعية الاقتصادية، والإجتماعي السياسية، المحققة في أوزبكستان خلال سنوات الإستقلال.

نتائج زيارة وفد جمهورية أوزبكستان للإمارات العربية المتحدة


تحت عنوان "نتائج زيارة وفد جمهورية أوزبكستان للإمارات العربية المتحدة" نشرت وكالة أنباء Jahon، يوم 5/3/2015 خبراً جاء فيه:
خلال الفترة الممتدة من 1 وحتى 3 مارس من العام الجاري قام وفد من جمهورية أوزبكستان برئاسة وزير العلاقات الاقتصادية الخارجية والإستثمار والتجارة إ. غنييف بزيارة مدينة ابوظبي للمشاركة في أعمال الجلسة الثانية للجنة الحكومية المشتركة للتجارة والاقتصاد والتعاون بين جمهورية أوزبكستان والإمارات العربية المتحدة.
ووفق معلومات وزارة العلاقات الاقتصادية الخارجية والإستثمار والتجارة، تضمن الوفد الإمارتي الذي ترأسه وزير الاقتصاد سلطان المنصوري، مندوبين عن وزارات: الشؤون الأجنبية، والمالية، والثروة المائية وحماية الوسط المحيط، وإدارة التطور الاقتصادي والمواصلات، وغرفة التجارة والصناعة، وأبرز الشركات في البلاد.
وفي كلمته وزير الاقتصاد سلطان المنصوري، أشار إلى أن "الزيارة المثمرة على أعلى المستويات إلى الإمارات العربية المتحدة في مارس عام 2008 وضعت أسس متينة لتطوير وتعزيز العلاقات الثنائية، وقبل كل شيء التوجه في الإتجاه الاقتصادي. ولهذا ينظر لعقد جلسة اللجنة كإمكانية للإعداد المشترك لمقترحات جديدة وإجراءآت محددة لتوسيع الصلات التجارية والاستثمارية والمالية".
واعطى تقييماً عالياً للإصلاحات الاقتصادية الجارية في أوزبكستان، الموجهة نحو تقدم وترشيد القطاعات الصناعية، واشار خاصة إلى الأجواء الإستثمارية المحدثة والإمكانيات الواسعة لنجاح النشاطات التجارية.
وفيما يتعلق بآفاق التعاون الثنائي أعلن سلطان المنصوري عن أن "الجانب الإماراتي يعير إهتماماً خاصاً ولن يوفر الجهود الضرورية من أجل التوسع النوعي في العلاقات التجارية والإستثمارية مع أوزبكستان".
ووفقاً لجدول أعمال الجلسة جرى النظر في مسائل مستقبل توسيع صلات المنافع المتبادلة التجارية والاقتصادية، ومن ضمنها الإستمرار بزيادة حجوم التبادل التجاري، وتنفيذ المشاريع الإستثمارية لإحداث إنتاج عالي التكنولوجيا في أوزبكستان، وتوسيع التعاون المالي والتكنولوجي، والعمل المشترك في مجال النقل والسياحة.
وكذلك تم التوصل إلى اتفاقيات حول اتخاذ برامج مشتركة في التعاون الإستثماري مع أبرز الشركات في الإمارات العربية المتحدة وتنظيم زيارات متبادلة لوفود أوساط رجال الأعمال، وكذلك تنفيذ مشاريع إسهام مالي وتكنولوجي بمبلغ وصل إلى أكثر من 119,5 مليون دولار أمريكي.
والتقى وفد جمهورية أوزبكستان أيضاً مع وزير التنمية والتعاون الدولي بالإمارات العربية المتحدة الشيخة لبنة القاسمي، والمدير التنفيذي لصندوق أبو ظبي للتنمية محمد السويدي، والمسؤولين في أبرز المنظمات والشركات الإماراتية. وأثناء المحادثات جرى بحث مسائل توسيع التعاون الثنائي العملي في المجالات التجارية والاقتصادية والاستثمارية والمالية.
وفي إطار جلسة اللجنة أعدت شركات التجارة الخارجية بوزارة العلاقات الاقتصادية الخارجية والاستثمار والتجارة واتفقت على عقود تصدير مع الشركات الإماراتية لتوريد منتجات بمبلغ إجمالي وصل إلى 73.9 مليون دولار أمريكي.

على هامش اجتماعات اللجنة الاقتصادية الإماراتية الأوزبكية


تحت عنوان "على هامش اجتماعات اللجنة الاقتصادية الإماراتية الأوزبكية. المنصوري: 4.5 % النمو المتوقع في الاقتصاد الوطني خلال 2015" نشرت جريدة الخليج من أبوظبي يوم 3/3/2015 تقريراً كتبه سامح الليثي:


توقع الاقتصادب المهندس سلطان سعيد وزير المنصوري، أن يواصل الاقتصاد الإماراتي نموه المتسارع بمعدل مابين 4 و5 .4% خلال العام الجاري 2015 .أضاف المنصوري أن الاقتصاد الوطني حقق نمواً متسارعاً خلال السنوات الماضية، حيث ارتقى حجم الناتج المحلي الإجمالي لأكثر من 236 ضعفاً خلال السنوات الـ43 من عمر الاتحاد، إذ بلغ نحو 77 .1 مليار دولار في عام 1971، في حين وصل إلى 419 مليار دولار مع نهاية العام الماضي 2014. وأشار إلى أن القطاعات غير النفطية أسهمت بنسبة 69% من مجمل الناتج المحلي للدولة مبقية الثلث فقط للقطاع النفطي، مع استمرار سعي الحكومة الإماراتية في اتجاه خفض الاعتماد على القطاع النفطي بمواصلة تنفيذ سياسة تنويع مصادر الدخل. جاء ذلك في تصريحات وزير الاقتصاد على هامش الدورة الثانية لاجتماعات اللجنة الاقتصادية المشتركة بين الإمارات وأوزبكستان التي عقدت في أبوظبي أمس، لتضع المحاور الرئيسية لخطة العمل على تقوية العلاقات بين الجانبين خلال النسوات القليلة المقبلة .
وأفاد المنصوري في كلمته خلال الاجتماع أن العلاقات الاقتصادية الثنائية شهدت تطوراً مستمراً يستدل عليه من ارتفاع حجم التبادل التجاري، حيث وصل حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى 108 ملايين دولار أمريكي مع نهاية العام 2013، بينما بلغ نحو 213 مليون دولار عبر المناطق الحرة للدولة في العام ذاته .ورغم هذا التقدم الملحوظ في علاقاتهما الثنائية، إلا أن طموحات الجانبين تتجاوز الواقع القائم حالياً، حيث يتطلعون وفي إطار جدول زمني محدد إلى التعاون لرفع حجم التبادل التجاري إلى ما لا يقل عن 5 أضعاف، ما هو عليه الآن خلال السنوات الخمس المقبلة، وبمعدل نمو 100% بشكل سنوي .وأضاف المنصوري أنه على الجانبين تبني خططاً واضحة للتحرك على الأرض، لاستكشاف الفرص الاستثمارية المتاحة لكلا الطرفين. في العديد من القطاعات ذات الاهتمام المشترك مثل الطاقة، والتعدين، والرعاية الصحية، والسياحة والسفر. إضافة إلى الأمن الغذائي بما فيه القطاع الزراعي الذي يعد من أولويات الاستثمار الدولي في الوقت الراهن، ويمثل فرصة متاحة للاستثمار الإماراتي فيما يخص الزراعة والصناعة الغذائية المرتبطة بها، ولاسيما أن نحو 25% من إجمالي الإنتاج الزراعي في أوزبكستان غير مستغل .
قطاعات حيوية
كما تشمل الفرص الاستثمارية المتاحة أيضاً مختلف القطاعات الحيوية الأخرى في مجالات مثل النفط والغاز وصناعة البتروكيماويات، والصناعات الكيماوية، ومواد البناء، وتطوير البنية التحتية الحضرية، والسياحة، وموارد الطاقة البديلة، ولتسهيل مهمة المستثمرين من البلدين .وشدد المنصوري لتحقيق ذلك على ضرورة التبادل المنتظم للمعلومات على تطوير الاقتصاد والأسواق والبيئة القانونية للبلدين، وتشجيع مشاركة المؤسسات الوطنية في المعارض والفعاليات التي تقام في دولة الإمارات وجمهورية أوزباكستان، وأخيراً تشجيع التفاعل بين غرف التجارة والصناعة في البلدين لمزيد من التعاون بين مؤسسات الأعمال في مختلف المجالات .وأشاد وزير الاقتصاد ببيئة الأعمال الأوزبكستانية التي تتيح فرصاً عديدة يمكن استغلالها لتنمية العلاقات الثنائية الاقتصادية والتجارية، وخاصة مع تأكيد حكومتهم الموقرة عزمها بذل المزيد من الجهود لجذب الاستثمارات الأجنبية التي سوف تدعم المشاريع الكبرى ضمن خطة خصخصة طموحة، تشمل العديد من القطاعات، بما فيها قطاعات النفط والغاز والطاقة والتعدين والسياحة وتكنولوجيا المعلومات والبنية التحتية للنقل والمواصلات .
أوزبكستان تتطلع لتوسيع التعاون مع الإمارات

بحثت الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التنمية والتعاون الدولي رئيسة اللجنة الإماراتية لتنسيق المساعدات الإنسانية الخارجية، ووفد أوزبكستاني برئاسة أليور جانيف وزير العلاقات الاقتصادية الخارجية والاستثمار والتجارة، سبل تعزيز علاقات التعاون والشراكة بين الإمارات وأوزبكستان في مختلف المجالات .وأكدت الشيخة لبنى القاسمي خلال الاجتماع الذي عقد في مقر الوزارة في أبوظبي، حرص الدولة على تعزيز علاقات التعاون والشراكة مع أوزبكستان، مشيرة إلى أن العلاقات بين البلدين تمثل نموذجاً راسخاً على صعيد التعاون في ضوء توجيهات القيادة الرشيدة في كلا البلدين بدعم وإرساء ركائز قوية للشراكة والعلاقات الثنائية، ووجود فرص هائلة على صعيد التبادل الاقتصادي والشراكة وتبادل الاستثمارات في ضوء الاتفاقيات المبرمة بين البلدين . وأشارت وزيرة التنمية والتعاون الدولي إلى أهمية تعزيز آليات الحوار حول قضايا التنمية الدولية ومضاعفة الجهود المشتركة لدعم جهود المجتمع الدولي لمجابهة والتخفيف من وطأة الأزمات الإنسانية، منوهة بجهود الدولة في دعم قضايا التنمية الدولية ودورها في المحافل والمؤسسات التنموية والإنسانية الدولية .من جانبه، أشاد وزير العلاقات الخارجية الاقتصادية الأوزبكستاني بالعلاقات الراسخة بين بلده والإمارات، مثمناً جهود ورؤية قيادة دولة الإمارات في دعم خطى التطور الاقتصادي والتنموي الوطنية، ما حقق مؤشرات تقدمية ومكانة متقدمة للإمارات على الصعيدين الإقليمي والعالمي، فضلاً عن دورها الفاعل في مختلف ميادين التنمية الدولية والاستجابة للأزمات الإنسانية .
خطة لتنشيط استثمارات المشاريع الصغيرة
قال سلطان المنصوري وزير الاقتصاد إن هناك خطة ستوضع لتنشيط الاستثمار المشترك في قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة، تتبنى زيادة التواصل بين أطراف تلك المشاريع، وتعريف المستثمرين بالفرص المتاحة في هذا القطاع بين الجانبين .وأضاف ان المشاريع الصغيرة هي المحور الرئيسي الذي سيتم على أساسه تنشيط التبادل التجاري بين كل من الإمارات وأوزبكستان، حيث من المفترض أن تكون هناك زيارة للمستثمرين إلى أوزبكستان خلال النصف الثاني من العام الجاري .
تمويل 6 مشاريع بالمرافق العامة
قال وزير الاقتصاد الأوزبكي إليار غنييف إن الوفد المرافق له قد تسلم مقترحاً من الجانب الإماراتي لفتح الأجواء الجوية بين البلدين، حيث سيتم دراسة هذا المقترح بشكل دقيق خلال الفترة المقبلة، بما يدعم نمو التبادل التجاري بين الجانبين .في حين قال الوزير الأوزبكي إنه تم تقديم مقترح إلى صندوق أبوظبي للتنمية لتمويل 6 مشاريع تختص بالمرافق العامة، وتوليد الطاقة في اوزبكستان بنحو 120 مليون دولار .
استثمارات الإمارات
قال وزير الاقتصاد الأوزبكي إليار غنييف إن الإمارات تمثل شريك استراتيجي تتطلع مع أوزبكستان لتقوية العلاقات معه في السنوات المقبلة سواء على صعيد التبادل التجاري أو الاستثمار المشترك، وتبلغ استثمارات الإمارات في أوزبكستان نحو 250 مليون دولار 50 شركة تعمل بين الجانبين، وتستحوذ الإمارات على 25% من إجمالي الاستثمارات الخليجية في أوزبكستان والتى تتعدى مليار دولار .من جانبه أشار محمد الشحي وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية أن المباحثات مع الجانب الأوزبكي أسفرت عن وضع 8 محاور رئيسية لتنشيط العلاقات الاقتصادية بين الجانبين منها رفع حركة التبادل التجاري، إضافة لتنشيط الاستثمار في عدد من القطاعات الرئيسية، سواء في صناعة النفط والغاز والبتروكيماويات أو الزراعة أو مجالات السياحة والصناعة والطاقة المتجددة.

الأربعاء، 4 مارس، 2015

الإمارات وأوزبكستان تبحثان التعاون والشراكة


تحت عنوان "الإمارات وأوزبكستان تبحثان التعاون والشراكة" نشرت جريدة البيان من أبوظبي نقلاً عن وكالة أنباء وام يوم 3/3/2015 تقريراً جاء فيه:


لبنى القاسمي خلال لقائها أليور جانيف وام
بحثت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التنمية والتعاون الدولي رئيسة اللجنة الإماراتية لتنسيق المساعدات الإنسانية الخارجية، ووفد أوزبكستاني برئاسة أليور جانيف وزير العلاقات الاقتصادية الخارجية والاستثمار والتجارة، سبل تعزيز علاقات التعاون والشراكة بين دولة الإمارات وجمهورية أوزبكستان في مختلف المجالات.
وأكدت معالي الشيخة لبنى القاسمي خلال الاجتماع الذي عقد أمس في مقر الوزارة في أبوظبي، حرص الدولة على تعزيز علاقات التعاون والشراكة مع أوزبكستان، مشيرة إلى أن العلاقات بين البلدين تمثل نموذجا راسخا على صعيد التعاون في ضوء توجيهات القيادة الرشيدة في كلا البلدين بدعم وإرساء ركائز قوية للشراكة والعلاقات الثنائية ووجود فرص هائلة على صعيد التبادل الاقتصادي والشراكة وتبادل الاستثمارات في ضوء الاتفاقيات المبرمة بين البلدين.
وأشارت معالي وزيرة التنمية والتعاون الدولي إلى أهمية تعزيز آليات الحوار حول قضايا التنمية الدولية ومضاعفة الجهود المشتركة لدعم جهود المجتمع الدولي لمجابهة والتخفيف من وطأة الأزمات الانسانية.. منوهة بجهود الدولة في دعم قضايا التنمية الدولية ودورها في المحافل والمؤسسات التنموية والانسانية الدولية.
من جانبه أشاد معالي وزير العلاقات الخارجية الاقتصادية الأوزبكستاني بالعلاقات الراسخة بين بلده والإمارات، مثمنا جهود ورؤية قيادة دولة الإمارات في دعم خطى التطور الاقتصادي والتنموي الوطنية مما حقق مؤشرات تقدمية ومكانة متقدمة للإمارات على الصعيدين الإقليمي والعالمي، فضلا عن دورها الفاعل في مختلف ميادين التنمية الدولية والاستجابة للأزمات الانسانية.
وأعرب عن تطلع بلاده لمواصلة مسيرة العلاقات المتميزة والاستمرار في تفعيل قنوات الشراكة والتعاون مع الإمارات على الصعد كافة.
حضر المقابلة هزاع القحطاني وكيل وزارة التنمية والتعاون الدولي وسلطان محمد الشامسي وكيل الوزارة المساعد للتنمية الدولية وأعضاء الوفد الأوزبكستاني.

8 مجالات للتعاون تشمل التجارة والنفط والغاز والبتروكيماويات والطاقة المتجددة والصناعة


تحت عنوان "8 مجالات للتعاون تشمل التجارة والنفط والغاز والبتروكيماويات والطاقة المتجددة والصناعة"، "الإمارات وأوزبكستان تتفقان على تعزيز العلاقات الاقتصادية" نشرت جريدة البيان من أبو ظبي يوم 3/3/2015 تقريراً كتبه أحمد محسن، جاء فيه:

اتفقت دولة الإمارات وجمهورية أوزبكستان على خطوات مهمة لتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين البلدين الصديقين كما ورد في محضر الاجتماع الثاني للجنة الاقتصادية المشتركة الذي وقعه أمس معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد ومعالي اليار غنييف وزير العلاقات الاقتصادية الخارجية والاستثمار والتجارة الأوزبكي.
وقرر البلدان وفقا للنقاط الواردة في المحضر الاتفاق على 8 مجالات رئيسة وهي بحث فرص الاستثمار في قطاعات التجارة والنفط والغاز والبتروكيماويات والزراعة والصناعة والسياحة والشركات الصغيرة والمتوسطة والطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة كما تقرر تعزيز التعاون في المجال الصناعي وبحث فرص تدشين رحلات جوية مباشرة والتعاون في المجال الزراعي والامن الغذائي وفي القطاعات المالية والمصرفية وفي تعزيز السياحة المتبادلة.
وقال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد في كلمة له خلال اجتماع اللجنة المشتركة ان دولة الامارات تمثل محورا استراتيجيا للاستثمارات الاجنبية وكبرى الشركات العالمية ونموذجا جاذبا لرؤوس الاموال الاجنبية.
تعاون القيادة
وأضاف المنصوري إننا نذكر كيف أسهمت زيارة الرئيس الأوزبكستاني إسلام كريموف إلى دولة الإمارات في مارس من العام 2008 بفتح آفاق جديدة لمزيد من التعاون بين البلدين ونذكر أيضاً زيارة مماثلة سبقتها وقام بها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، إلى أوزبكستان في أكتوبر من العام 2007، ونعلم تماماً ما تعنيه هذه الزيارات المتبادلة على مستوى القمة في تأكيد حجم التعاون بين البلدين والدفع قدماً بها إلى مستويات غير مسبوقة.
وأوضح وزير الاقتصاد أن العلاقات الاقتصادية الثنائية شهدت تطوراً مستمراً يستدل عليه من ارتفاع حجم التبادل التجاري، فبعد ما كان 36.3 مليون دولار فقط في العام 2011 وصل حجم التبادل التجاري بين بلدينا إلى 108 ملايين دولار أميركي مع نهاية العام 2013 بينما بلغ حوالي 213 مليون دولار عبر المناطق الحرة للدولة في العام ذاته.
دعوة
ووجه معاليه الدعوة لمشاركة أوزبكستان في ملتقى الاستثمار السنوي في العام القادم 2016 لما يمثله من قبة تجمع تحت مظلتها عشرات الدول للتباحث واستطلاع فرص الاستثمار المتبادل، كما يطيب لي أيضاً أن أتوجه بدعوتكم للمشاركة الفاعلة في معرض إكسبو 2020 والذي سيشكل نقلة نوعية في عالم المعارض.
شراكة
وفي كلمة له خلال الاجتماع أكد اليار غنييف وزير العلاقات الاقتصادية الخارجية والاستثمارات والتجارة في جمهورية أوزبكستان ان دولة الامارات تمثل شريكا تجاريا واقتصاديا واستثماريا مهما بين الدول العربية.
وقال ان اوزبكستان تعد اليوم من الدول الصناعية لافتا الى ان معدل النمو السنوي خلال الثماني سنوات الماضية تجاوز 18%.
وأوضح ان حجم الاستثمارات في بلاده منذ الاستقلال بلغت أكثر من 180 مليار دولار، منها 60% استثمارات أجنبية وأشار الى ان حجم المبادلات التجارية لا يعكس امكانات البلدين قائلاً إنني أؤيد ما قاله الوزير المنصوري بضرورة وضع جدول زمني محدد لزيادة حجم المبادلات 5 أضعاف خلال السنوات الخمس المقبلة.
تطورات ملحوظة
قدم الوزير المنصوري لمحة عن التطور الذي شهدته دولة الامارات منذ اجتماع اللجنة الاقتصادية قبل 8 سنوات. قائلا لقد شهدت بلادنا تطورات ملحوظة على الصعيد الاقتصادي نذكر منها تقدم دولة الإمارات 7 مراتب في تقرير التنافسية العالمي الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي «دافوس» للعام 2014 ـ 2015 .
 وأورد ان مساهمة القطاعات غير النفطية تقدر بنسبة 69% من مجمل الناتج المحلي للدولة مبقية الثلث فقط للقطاع النفطي، مع استمرار سعي الحكومة في اتجاه خفض الاعتماد على النفط بمواصلة تنفيذ سياسة تنويع مصادر الدخل.

الثلاثاء، 3 مارس، 2015

الدكتور الشايع يزور الاتحاد الوطني الأوزبكي لوسائل الإعلام الإلكترونية


تحت عنوان "د. الشايع يزور الاتحاد الوطني الأوزبكي لوسائل الإعلام الإلكترونية" نشرت جريدة الرياض ونقلاً عن وكالة أنباء واس من طشقند يوم 4/3/2015 خبراً جاء فيه:


   زار سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية أوزبكستان الدكتور عبد الرحمن بن عبد الله الشايع، الاتحاد الوطني الأوزبكي لوسائل الإعلام الإلكترونية تلبية لدعوة تلقاها من رئيس مجلس إدارة الاتحاد عبد الخالقوف.
وتم خلال الزيارة مناقشة أهم فرص التعاون الإعلامي بين الاتحاد وسفارة المملكة لدى أوزبكستان والاطلاع على ما يقدمه الاتحاد من نشاطات وفعاليات بالإضافة إلى زيارة مقر قناة My-5  التي يشرف عليها الاتحاد.
وفي نهاية الزيارة، تحدث السفير الشايع بكلمة لقناة My-5 شكر خلالها القائمين على القناة، مشيراً إلى أن المملكة لديها الحرص بزيادة التعاون مع جمهورية أوزبكستان في جميع المجالات ومنها المجال الإعلامي.
يذكر أن الاتحاد الوطني لوسائل الإعلام الإلكترونية في أوزبكستان الذي تأسس عام 2004م، يهتم بالإعلام الحديث من خلال تطوير وتنمية مهارات فئة الشباب في أوزبكستان إعلامياً، وتطوير وسائل الإعلام الإلكترونية غير الحكومية.

زيارة وفد سفارة العربية السعودية لدى أوزبكستان


تحت عنوان "زيارة وفد سفارة العربية السعودية لدى أوزبكستان" نشرت وكالة أنباء Jahon، يوم 3/3/2015 خبراً جاء فيه:

زار مجمع تلفزيون الشباب "بونيدكور" وفد من سفارة العربية السعودية لدى أوزبكستان برئاسة السفير المفوض فوق العادة عبد الرحمن الشايع.
ووفق نبأ الخدمة الصحفية لـ"ناإسمي"، تعرف الضيوف أثناء الزيارة بالتفصيل على تنفيذ مشروع الرابطة، بنظام الوقت الواقعي وشاهدوا عملية إعداد المنتجات الإذاعية والتلفزيونية، وزاروا الأستديوا التلفزيوني لقناة "مينينغ يورتيم"، وأجهزة المونتاج، واطلعوا على الإمكانيات الحديثة لشبكة مراكز التدريب Online، القائمة على قاعدة التلفزيون غير الحكومي في جميع مناطق البلاد.
وقدمت معلومات عن نشاطات الرابطة، وأعضائها من محطات الإذاعة والتلفزيون غير الحكومية، وتطور القطاع غير الحكومي لوسائل الإعلام في الجمهورية، وتنظيم الندوات التدريبية، وورش العمل بمشاركة خبراء أجانب من أجل تبادل الخبرات بين المتخصصين.
واثناء الزيارة أشار أعضاء الوفد إلى التطور المتصاعد لوسائل الإعلام الجماهيرية، وأهمية جذب الكوادر الصحفية الشابة لهذا المجال، واستمرار العمل من أجل رفع مستوى المتخصصين بالبث الإذاعي والتلفزيوني.
وفي نهاية اللقاء بحث الجانبان بالتفصيل مستقبل التعاون.