الجمعة، 12 فبراير، 2016

لقاء مع السفير الأردني


تحت عنوان "جرى لقاء مع السفير الأردني" نشرت وكالة أنباء "Jahon" يوم 11/2/2016 خبراً جاء فيه:


يوم 11/2/2016 جرى في وزراة الشؤون الخارجية بجمهورية أوزبكستان لقاء مع السفير المفوض فوق العادة للمملكة الأردنية الهاشمية صالح أحمد الجوارنه، وفق ما أعلنته الخدمة الصحفية بوزراة الشؤون الخارجية الأوزبكستانية.
واستعرض الجانبان الأوضاع الراهنة للعلاقات الثنائية في المجالات: السياسية، والتجارية، والاقتصادية، والثقافية، والإنسانية، وغيرها من المجالات.
وأشير خلال المناقشات إلى أن تطور العمل المشترك في مختلف المجالات المبنية على قاعدة الاتفاقيات الحقوقية للتعاون الثنائي يلبي مصالح الجانبين.

الثلاثاء، 9 فبراير، 2016

علا مصطفي عامر تقول أن البخاري‏،‏ أمير المؤمنين في الحديث،‏ النقد مقبول،‏ والطعن مرفوض


تحت عنوان "البخاري‏..‏ أمير المؤمنين في الحديث ‏(1)‏ النقد مقبول‏..‏ والطعن مرفوض" نشرت صحيفة الأهرام بعددها الصادر بتاريخ 23/7/2010 تحقيقاً كتبته: ‏علا مصطفي عامر، وجاء فيه:


اختلفت الثقافات‏..‏ وتنوعت الجنسيات‏..‏ وتباينت الألسنة واللغات‏..  ومع ذلك فكلنا نأخذ سنة النبي صلي الله عليه وسلم من البخاري‏,‏ نطمئن إلي صحة أحاديثه ونثق فيها متنا وسندا ورواية وشرحا‏..‏ هكذا تعلمنا وتلقينا من شيوخ وعلماء سبقونا بمئات السنين‏..‏ منذ أن فارقنا الإمام تاركا لنا كتابه الأصح بعد القرآن‏..‏ ولكن عندما تبدو في الأفق آراء تحاول تفريق الإجماع‏,‏ وإضعاف الثقة في الجامع الصحيح‏,‏ والطعن في مؤلفه خلقاً وعلماً‏,‏ فلا يمكن أن نقف جامدين‏,‏ فالأمر جد خطير يتعلق بالمصدر الثاني للتشريع‏,‏ ومن هنا تحركنا‏..‏ نفتش في المراجع‏..‏ وفيما قاله المؤرخون‏,‏ ونسأل العلماء الثقات في الحديث والمحدثين‏..‏ وكانت النتيجة ملفا تقدمه صفحة ‏(‏الفكر الديني‏)‏ لكل المسلمين سواء من العوام أو الدارسين‏,‏ ولكل المتشككين أصحاب النيات الحسنة أو المغرضين‏.‏ اليوم نتحدث عن الإمام البخاري وعلمه وحياته‏,‏ والأسبوع القادم نعرض للشبهات المثارة ضد منهجه والمآخذ علي كتابه‏,‏ والتفنيد العلمي لها من العلماء المتخصصين‏.‏
شهادة من قدامي العلماء:
النيسابوري‏:‏ هو إمام أهل الحديث بلا خلاف بين أئمة النقل‏.‏
الإمام مسلم قال له‏:‏ دعني أقبل رجليك يا أستاذ الأستاذين‏,‏ وسيد المحدثين‏,‏ وطبيب الحديث في علله‏.‏
قتيبة بن سعيد‏:‏ جالست الفقهاء والزهاد والعباد‏,‏ فما رأيت منذ عقلت مثل البخاري‏,‏ وهو في زمانه كعمر في الصحابة‏.‏
الإمام النووي‏:‏ مناقبه لا تستقصي لخروجها عن أن تحصي‏,‏ وهي منقسمة إلي علم ودراية وإجتهاد في التحصيل‏,‏ ورواية ونسك وورع وزهادة‏,‏ وتحقق وإتقان وتمكن وعرفان وأحوال وكرامات‏.‏
ابن خلدون‏:‏ سمعت شيوخنا يقولون‏:‏ شرح كتاب البخاري دين علي الأمة وهو قول حق‏,‏ جمع فيه الأحاديث الصحيحة التي لا يشك فيها أحد‏.‏
الإسلام يقهر الأصنام في بخاري في بلاد ما وراء النهر وقبل ألفي وخمسمائة سنة‏,‏ كانت نشأة المدينة القديمة كثيرة البساتين‏,‏ جيدة الثمار والفواكه‏,‏ رائعة الخضرة والمناظر‏,‏ أشاد بها الرحالة العرب كسوق لتجارة آسيا والصين‏,‏ ومعبر دولي ومركز لتبادل الثقافات واللغات‏,‏ واليوم هي العاصمة لولاية بخاري‏,‏ إحدي الولايات الإثني عشرة لجمهورية أوزبكستان‏,‏ التي أعلنت إستقلالها قبل عشرين عاما بعد إنهيار الإتحاد السوفيتي.
إنها بخاري من أقدم مدن آسيا الوسطي‏,‏ ويعتبرها المؤرخون ـ كما يذكر الدكتور رمضان متولي في دراسته التاريخية حول بلاد ما وراء النهر ـ من أقدم مدن العالم التي ظلت مسكونة علي الدوام والتي لم تكن تعرف الإسلام‏,‏ وعرفت غيره من الأديان أشهرها الديانة ‏(‏الزردشتية‏)‏ وأقام سكانها الأصنام حتي بدأ يتسلل الإسلام إلي القلوب‏,‏ بعد أن فتحها القائد العربي قتيبة بن مسلم‏,‏ وبني المسجد الجامع في قلعة بخاري مكان موضع للأصنام‏,‏ إنبهر الوثنيون البخاريون بسلوكيات الجنود المسلمين‏,‏ وانبهروا أكثر بمبادئ الإسلام وعدله فانضموا إلي الجنود الفاتحين لنشر الدعوة الإسلامية‏,‏ وتعلموا اللغة العربية من أجل فهم القرآن والحديث‏,‏ وبدأت النوابغ في الظهور‏..‏ أشهرهم كان الإمام البخاري والفيلسوف العظيم ابن سينا‏.‏
الأب صالح‏..‏ والأم تقيـة الزمان‏:‏ يوم الجمعة ‏13‏ من شوال ‏194‏ هـ الموافق ‏4‏ من أغسطس ‏810‏ م والمكان‏:‏ مدينة بخاري‏, ‏والحدث‏:‏ مولد الطفل محمد إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بردذبة ‏(‏البخاري‏)‏ من أسرة ميسورة الحال ذات أصول فارسية‏, ‏لم يكن أجداده مسلمين وأول من أسلم منهم هو ‏'‏المغيرة بن بردذبة‏',‏ وكان إسلامه علي يد ‏'‏اليمان الجعفي‏'‏ والي بخاري‏;‏ فنسب إلي قبيلته‏,‏ وانتمي إليها بالولاء‏,‏ وأصبح ‏'‏الجعفي‏'‏ نسبا له ولأسرته من بعده‏.‏
ظهرت بشائر الصلاح والإقبال علي الدين والعلم لدي اسماعيل بن إبراهيم‏ (‏والد البخاري‏)‏ فكان تقيا عالما محدثا‏,‏ شهد له الناس بالورع والخلق‏,‏ إنشغل بدراسة أحاديث الرسول صلي الله عليه وسلم‏,‏ ورحل إلي العلماء وأهل الحديث فحدث عنهم وأخذ منهم‏,‏ إلا أنه توفي مبكرا مما جعل طفله ‏(‏البخاري‏)‏ ينشأ يتيما‏,‏ لكنه تربي في كفالة إمرأة صالحة عابدة تقية ذات كرامات‏,‏ وكما يذكر الخطيب البغدادي في كتابه تاريخ بغداد أن أم البخاري رزقت قسطا وافرا من الدعاء والإبتهال إلي الله وتجلي أثر ذلك في رؤياها لسيدنا إبراهيم عليه السلام يبشرها ــ عندما أصيب ابنها صغيرا بمحنة كف البصرــ قائلا‏:‏ يا هذه قد رد الله علي إبنك بصره بكثرة دعائك‏,‏ فأصبحت وقد رد الله عليه بصره تعهدت هذه الأم ولدها بالرعاية والتعليم‏,‏ تدفعه إلي العلم وتحببه فيه‏,‏ وتزين له الطاعات‏;‏ فشب مستقيم النفس‏,‏ عف اللسان‏,‏ كريم الخلق‏,‏ مقبلا علي الطاعة‏,‏ وشدت الأم رحال أسرتها الصغيرة‏:‏ البخاري وشقيقه أحمد إلي مكة المكرمة‏,‏ وكان هناك الحج والإقامة لفترة‏,‏ عادت بعدها الأم والشقيق إلى بخاري‏,‏ وتبقي إمامنا في مكة لحضور مجالس العلم للشيوخ الكبار‏,‏ وكان عمره وقتها ستة عشر عاما‏.‏
البداية‏..‏ مكة المكرمة والمدينة المنورة
كانت المدينة المنورة هي المرحلة التالية بعد مكة المكرمة في رحلات علم البخاري الصغير الذي آثر أن يكون الحرمان الشريفان طليعة لرحلاته‏,‏ فظل بهما ستة أعوام ينهل من شيوخهما‏,‏ ثم انطلق متنقلا بين حواضر العالم الإسلامي‏;‏ يجالس العلماء ويحاور المحدثين‏,‏ ويجمع الحديث‏,‏ ويعقد مجالس للتحديث‏,‏ ويتكبد مشاق السفر والانتقال‏,‏ فنزل في مكة والمدينة وبغداد والبصرة والكوفة‏,‏ وبلاد الشام ومنها إلي مصر‏,‏ وخراسان ونيسابور‏,‏ وغيرها.
شيوخه‏..‏ ألف وثمانون لم يكن غريبا أن يزيد عدد شيوخه عن ألف شيخ من الثقات الأعلام‏,‏ ويعبر البخاري عن ذلك بقوله‏: '‏كتبت عن ألف ثقة من العلماء وزيادة‏,‏ وليس عندي حديث لا أذكر إسناده‏'.‏ ويحدد عدد شيوخه فيقول‏: '‏كتبت عن ألف وثمانين نفسا ليس فيهم إلا صاحب حديث‏'.‏ ولم يكن البخاري يروي كل ما يأخذه أو يسمعه من الشيوخ‏,‏ بل كان يتحري ويدقق فيما يأخذ‏,‏ ومن شيوخه المعروفين الذين روي عنهم‏:‏ أحمد بن حنبل‏,‏ ويحيي بن معين‏,‏ وإسحاق بن راهويه‏,‏ وعلي بن المديني‏,‏ وقتيبة بن سعيد‏,‏ وأبو بكر بن أبي شيبة‏,‏ وأبو حاتم الرازي‏.‏
ركعتا صلاة الاستخارة، كان البخاري لا يضع حديثا في كتابه إلا اغتسل قبل ذلك وصلي ركعتين‏:‏ يستخير الله ـ كما يذكر السبكي في الطبقات الكبري ــ وابتدأ البخاري تأليف كتابه في المسجد الحرام والمسجد النبوي‏,‏ ولم يتعجل إخراجه للناس بعد أن فرغ منه‏,‏ ولكن عاود النظر فيه مرة بعد أخري‏,‏ وتعهده بالمراجعة والتنقيح‏;‏ ولذلك صنفه ثلاث مرات حتي خرج علي الصورة التي عليها الآن‏.‏ وقد كان هذا الكتاب من أهم أسباب تلقيب الأمة الإسلامية للبخاري بلقبي إمام المحدثين‏,‏ وأمير المؤمنين في الحديث‏.‏
وقد استحسن شيوخ البخاري وأقرانه من المحدثين كتابه‏,‏ بعد أن عرضه عليهم‏,‏ وكان منهم جهابذة الحديث‏,‏ مثل‏:‏ أحمد بن حنبل‏,‏ وعلي بن المديني‏,‏ ويحيي بن معين‏;‏ فشهدوا له بصحة ما فيه من الحديث‏,‏ ثم تلقته الأمة بعدهم بالقبول باعتباره أصح كتاب بعد كتاب الله تعالي وأقبل العلماء علي كتاب الجامع الصحيح بالشرح والتعليق والدراسة‏,‏ بل امتدت العناية به إلي العلماء من غير المسلمين‏;‏ حيث درس وترجم‏,‏ وكتبت حوله عشرات الكتب‏,‏ وتم طباعته في مصر والهند واوروبا والآستانة‏.‏
د‏.‏ الجندي‏:‏ الهجوم سيظل مستمرا‏!‏ دفاع مستميت حول شخصية الإمام البخاري في مواجهة حملات التشكيك فيما قدمه بصحيحه للأمة الإسلامية‏,‏ تبناه الشيخ خالد الجندي في أكثر من قناة فضائية‏,‏ حيث بدأ متابعا ومتربصا بمثيري هذه الشكوك والذين يعملون علي بثها بدورهم في كل المنابر الإعلامية‏,‏ ومن هنا كان سؤالنا للشيخ الجندي باعتباره من علماء الأزهر الشريف المنخرطين في حقل الدعوة‏,‏ حول سر ظهور التشكيك بقوة في هذه الآونة‏,‏ ولماذا يتم إستبعاد ما يقال مع الأخذ في الإعتبار أن البخاري بشر قد يخطئ وقد يصيب ؟ أجابنا قائلا‏:‏ طلب إعادة البحث والدراسة في أي موضوع ديني يحتمل نوعين من النوايا‏,‏ إما للمغرضين من أتباع مدارس الإستشراق المغرضة‏,‏ أو المبشرين الذين يلعبون علي أوتار التشكيك‏,‏ والنوع الثاني هو أصحاب النيات الطيبة مثل الدارسين ثقافة غربية لم يتح لهم الحصول علي جرعة معقولة من العلوم الشرعية‏,‏ أو من غير الفاهمين الراغبين في الفهم بالحجة والإقناع‏,‏ وعلينا أن نتعامل مع الجانبين بالشرح والتوضيح ولا نمل من الدفاع‏.‏
التشكيك قادم في القرآن الكريم هناك من لا يملون من الخروج علينا بحملات منظمة للتشكيك في كل شئ وفقا لخطوات مدروسة هكذا يقول الشيخ الجندي محذرا‏: بالأمس تشكيك في صحابة رسول الله صلي الله عليه وسلم‏,‏ واليوم تشكيك في السنة ورواة الأحاديث والبخاري‏,‏ وغدا ربما يكون التشكيك في القرآن الكريم‏,‏ أما إدعاء البشرية فلا أحد ينكره ولكنه قول حق يراد به باطل‏,‏ فالصحابة كانوا بشرا ولكن الله شهد لهم بالعدالة والإيمان‏,‏ وهم الذين نقلوا لنا سنة النبي صلي الله عليه وسلم‏,‏ وبالنسبة للبخاري فقد تكون له أخطاء نابعة من بشريته‏,‏ ولكنها لا تؤثر مطلقا في صحة ما تركه لنا‏.‏لذلك ـ والكلام ما يزال علي لسان الجندي ـ لا بد من تكاتف المنابر الإعلامية لتقوية علاقة المسلمين بدينهم‏,‏ وزيادة ثقتهم في رموزه وشخصياته وكتبه المشهود لها وهو ما يجعله يقرر تقديم شرح لأحاديث النبي في رمضان‏,‏ ويقول‏:‏ لعل ما يحدث الآن هو كما يقول القرآن الكريم ‏'‏لا تحسبوه شراً لكم‏'‏ فيكون الهجوم علي البخاري حافزا للمسلمين علي زيادة الإهتمام بالتعرف إليه وإلي السنة النبوية بشكل عام بشرط الرجوع إلي مصادر أزهرية‏,‏وينصح الجندي بقراءة الكتيبات والموسوعات المبسطة الصادرة عن المجلس الأعلي للشئون الإسلامية‏.‏
الموت أفضل من قصر السلطان ‏(‏إني لا أذل العلم ولا أحمله إلي أبواب السلاطين‏)..‏ إنها كلماته المعبرة عن إحساسه بكرامة العلماء‏,‏ وقدرهم المفترض تجاه الحكام والسلاطين‏,‏ هذه الكلمات دفعت بالبخاري إلي أشد محنة تعرض لها في حياته وكانت سببا في وفاته‏.‏ البداية ترجع لمنهج إختاره الإمام لنفسه ورأي أنه الأليق بالعلماء مثله‏,‏ إذ تفرغ للعلم والدين وزهد في الدنيا والنفوذ‏,‏ وابتعد عن مجالسة الحكام والوقوف بأبواب السلاطين‏,‏ حتي استدعاه أمير بخاري خالد بن أحمد الدهلي‏,‏ لما ذاع صيته وكثر طلب الناس لعلمه‏,‏ وطلب منه أن يأتي إليه في قصره ليسمع أولاده منه‏,‏ فكان رده الرافض مجسدا في الكلمات السابقة‏,‏ فعاد الأمير يطلب منه أن يحدد وقتا خاصا للأمراء فلا يختلطون بالعوام من طلبة علمه‏,‏ فرفض البخاري وأخبر رسول الأمير أن من يريد العلم فليحضر مجالسه إما في البيت أو في المسجد‏,‏ فكانت الغضبة الكبري عليه وعلي علمه‏,‏ ولما فشلت مؤامرات صرف الناس عنه وإطلاق الفتن والشائعات حوله‏,‏ كان قرار النفي خارج البلدة إلي ‏(‏خرتنك‏)‏ من نصيب الشيخ والعالم الذي جاوز الستين‏,‏ فخرج فعلاً ولكنه مرض ومات في آخر أيام شهر رمضان عام ‏256‏ هـ ليلة عيد الفطر‏.‏

السبت، 6 فبراير، 2016

د. حجار يدعو وفدي أوزبكستان وتونس إلى توعية حجاجهم


تحت عنوان "د. حجار يدعو وفدي أوزبكستان وتونس إلى توعية حجاجهم" نشرت جريدة الرياض يوم 5/2/2016 خبراً كتبه من جدة صالح الرويس، وجاء فيه:


قال وزير الحج د. بندر حجار خلال اللقاءين اللذين عقدهما أمس الخميس علي التوالي مع وفدي أوزبكستان برئاسة د. ارتق بيك وزير الشؤون الدينية بجمهورية أوزبكستان، ووفد تونس برئاسة محمد بن حسن خليل وزير الشؤون الدينية في جمهورية تونس أن المملكة منذ نشأتها والمشروعات والانجازات العملاقة لم تتوقف لخدمة ضيوف الرحمن من حجاج ومعتمرين وزوار والأدلة الشواهد ماثله للعيان للاهتمام الذي يوليه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله- الذي جعل في قمة اولوياته خدمة الاسلام ورعاية الحجاج واعمار الحرمين الشريفين ليتحقق الهدف الذي يسعى -حفظه الله- في ان تكون رحلة الحاج سهلة وميسرة منذ اللحظة التي يفكر فيها الحاج لأداء الفريضة وحتى قدومه للمملكة وعودته لبلاده ذكرى جميلة وممتعة في ذهنه.
وقد ناقش في اجتماعه مع وفدي أوزبكستان وتونس الاستعدادات المبكرة لموسم الحج.
واكد الدكتور حجار للوفدين الاوزبكي والتونسي أهمية توعية الحجاج قبل قدومهم، وضرورة الالتزام التام بتعليمات الوزارة.

السبت، 30 يناير، 2016

إصدارات مصرية تتحدث عن التطور الإجتماعي والاقتصادي في أوزبكستان


تحت عنوان "إصدارات مصرية تتحدث عن التطور الإجتماعي والاقتصادي في أوزبكستان" نشرت وكالة أنباء "Jahon" من القاهرة يوم 29/1/2016 خبراً جاء فيه:


كلمة رئيس جمهورية أوزبكستان عن نتائج التطور الإجتماعي والاقتصادي في البلاد خلال عام 2015 وأهم اتجاهات البرامج الاقتصادية التي تتمتع بالأفضلية خلال عام 2016 حصلت على إهتمام واسع في أوساط وسائل الإعلام الجماهيرية الأجنبية.
ومن بينها نشرت على صفحات المجلة المصرية العلمية واسعة الإنتشار "الأقلام والكتب" مقالة خصصت للفقرات الرئيسية في كلمة قائد الدولة.
وكما أشارت المقالة المنشورة، وفق نتائج العام الماضي بلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي في الجمهورية نسبة 8%. وإلى جانب هذا نفذت الموازنة بفائض 0,1% مقارنة بالناتج المحلي الإجمالي. وهذا وفر نتائج إيجابية مقارنة بالتجارة الخارجية. وأن مستوى التضخم لم يتجاوز المؤشرات المتوقعة.
وأشير إلى أنه بفضل الإجراءآت المتبعة نمت حصة المشاريع الصغيرة في الناتج المحلي الإجمالي بالبلاد إلى نسبة 56,7% أو 1,8 مرة مقارنة بعام 2000. كما صدر باكيت من النصوص القانونية الناظمة لتعزيز ضمانات وحماية الحقوق القانونية لأصحاب الملكيات الخاصة ورجال الأعمال، وتم تبسيط وتسهيل إحداث والقيام بأعمال أطراف رجال الأعمال من خلال المركز الموحد لتقديم الخدمات الحكومية وفق مبدأ "النافذة الواحدة".
وكتبت الإصدارة المصرية، أن التنفيذ النشيط لإجراءآت التحولات الهيكلية في المشاريع الإستثمارية، والترشيد، والتجديد التكنلوجي والتقني للقطاعات، وكذلك تشكيل البنية التحتية الحديثة، وفرت توظيف إستثمارات بلغت مبلغ 15,8 مليار دولار أمريكي أو 9,5% أكثر مقارنة بعام 2014.
وكتبت "الأقلام والكتب" أنه تم توفر في الدولة تنفيذ إجراءآت البرامج الحكومية "عام الإهتمام ورعاية جيل كبار السن"، التي وجه لتمويلها من جميع المصادر أكثر من 2 تريليون و246 مليون صوم وأكثر من 225 مليون دولار أمريكي.
وأشارت إلى أن كلمة الرئيس ركزت الإهتمام على الإجراءآت المتبعة لبلوغ المهام المشار إليها خلال العام الجديد بمناسبة إعلان عام 2016 عاماً لصحة الأم والطفل، ومن ضمنها إجر اءآت حماية الأسرة، والأمومة والطفولة.
وهذا يعني أنه خلال العام الحالي سيحافظ نمو الاقتصاد الأوزبكستاني على مستوى 8%. وهذ الحقيقة من دون شك ستوفر مستقبل تطوير قطاع الاقتصاد الإجتماعي، وبالدور الأول مجالات حماية الصحة والتعليم.

الثلاثاء، 26 يناير، 2016

المجتمع الدولي يقيم عالياً السياسة الاقتصادية الأوزبكستانية


تحت عنوان ""الأنباء": السياسة الاقتصادية الأوزبكستانية قيمت عالياً من قبل المجتمع الدولي" نشرت وكالة أنباء "Jahon" من الكويت يوم  26/1/2016 خبراً جاء فيه:

نشرت الصحيفة الكويتية "الأنباء" مقالة تحدثت فيها عن التطور الحديث للاقتصاد الأوزبكستاني.
وأعطت المادة المنشورة في الصحيفة تقييماً عالياً للإنجازات الأوزبكستانية في المجالات الإجتماعية والاقتصادية، الواردة في كلمة رئيس الجمهورية إسلام كريموف حول نتائج عام 2015 وأهم إتجاهات البرامج الاقتصادية لعام 2016.
وأثناء تحليله للفقرات الرئيسية في كلمة القائد الأوزبكستاني، أشار كاتب المقالة محمد حلال الخالدي، إلى أنه وبغض النظر عن استمرار الأزمة المالية والاقتصادية العالمية، فقد بلغ نمو الناتج الوطني الإجمالي في الجمهورية خلال عام 2015 نسبة 8%، ومستوى التضخم 5,6%، وهو ما يلبي مقاييس التنبؤآت المتوقعة.
وركزت المقالة الإنتباه على إحداث الظروف لجذب الإستثمارات في أوزبكستان ، والموجهة نحو تنفيذ مشاريع الترشيد، والتجديد التقني والتكنولوجي للقطاعات، والتحولات الهيكلية في اقتصاد البلاد. وأشارت إلى أنه لهذه الأهداف جرى خلال عام 2015 جذب وتوظيف رؤوس أموال من جميع المصادر المالية تعادل 15,8 مليار دولار أمريكي، أو بنمو بلغ 9,5% مقارنة بعام 2014. وفي هذا أكثر من 3,3 مليار دولار، أو أكثر من 21% من كل الإستمارات الواردة كانت من الخارج، و73% منها كانت إستثمارات أجنبية مباشرة. وهذا سمح في العام الماضي بإنهاء بناء وإدخال حيز الإستثمار 158 مشروعاً إنتاجياً ضخماً.
وأشار كاتب المقالة إلى أنه بفضل الإجراءآت المتخذة في موعدها حققت الجمهورية نجاحات ضخمة في تطوير الزراعة. وإلى جانب هذا أحدثت في عام 2015 أكثر من 980 ألف فرصة عمل، منها أكثر من 60% في المناطق الريفية. وتم تشغيل أكثر من 480 ألف خريج من الكوليجات.
وأعطت المادة المنشورة في الصحيفة الكويتية تقييماً إيجابياً لتشكل تقاليد إيجابية في أوزبكستان، حيث يخصص كل عام في البلاد لاتجاه إجتماعي معين. ومن ضمن هذا أعلنت أنه لتنفيذ الإجراءآت الواردة في البرنامج الحكومي "عام الإهتمام ورعاية جيل كبار السن" خصص خلال عام 2015 أكثر من 225 مليون دولار أمريكي.
وفي الختام أشارت "الأنباء" إلى نتائج السياسة الاقتصادية الفعالة الجارية في أوزبكستان والتي تعترف بها المؤسسات الدولية المختصة وتقييم المجتمع الدولي العالي لها. وأن ما يؤكد ذلك حقيقة أن أوزبكستان تدخل في الوقت الراهن ضمن الدول العشرة الأوائل في العالم، التي حققت خلال السنة الأخيرة أفضل النتائج في مجال تحسين أوساط العمل من أجل نشاطات رجال الأعمال.

السفير الجزائري يجري لقاء في الخارجية الأوزبكستانية


تحت عنوان "جرى لقاء مع السفير الجزائري" نشرت وكالة أنباء "Jahon" يوم 26/1/2016 خبراً جاء فيه:


أعلنت الخدمة الصحفية بوزارة الشؤون الخارجية الأوزبكستانية أنه جرى يوم 26/1/2016 بوزارة الشؤون الخارجية في جمهورية أوزبكستان لقاء مع الناصر بوشريط السفير المفوض فوق العادة للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية.
واثناء المناقشات جرى تبادل للآراء حول آفاق تطوير العلاقات خلال عام 2016 في المجالات: السياسية، والتجارية، والاقتصادية، والثقافية، والإنسانية.
وبحث الجانبان كذلك الآفاق العملية للعمل المشترك الثنائي ومتعدد الأطراف وغيرها من المسائل، التي تهم الجانبين.

الاثنين، 25 يناير، 2016

ذكرت وسائل الإعلام الجماهيرية الكويتية، أن الأجواء الإستثمارية المناسبة متوفرة في أوزبكستان


تحت عنوان "وسائل الإعلام الجماهيرية الكويتية: "في أوزبكستان وفرت الأجواء الإستثمارية المناسبة"" نشرت وكالة أنباء "Jahon" من الكويت يوم 25/1/2016 خبراً جاء فيه:


نشرت على صفحات الصحيفة الكويتية "الأنباء" مقالة تحدثت عن المقدرات الإستثمارية في جمهورية أوزبكستان، وكذلك عن تطور العلاقات الثنائية بين أوزبكستان والكويت.
وأشير في المقالة إلى أن التحولات الاقتصادية الجارية في أوزبكستان خلال سنوات الإستقلال أعطت نتائجها الإيجابية الملموسة. وحتى اليوم تتمتع الجمهورية باستقرار اقتصادي يتميز بالنمو الثابت وانخفاض حركة التضخم.
وأعلنت الصحيفة أنه من أجل تشجيع وجذب المستثمرين الأجانب أحدثت في أوزبكستان الأجواء الإستثمارية الملائمة، ويطبق فيها نظام فعال من الضمانات الحقوقية والتخفيضات للمستثمرين الأجانب.
وأشارت "الأنباء" إلى أن "الجمهورية تعتبر من الدول الأساسية في آسيا المركزية، وتمتلك إحتياطيات ضخمة من الغاز والفحم واليورانيوم. وتتميز أيضاً بنعومة كافية للأجواء المعتدلة، وهو ما يعتبر من المؤشرات الإيجابية. وأن البلاد تشغل المركز الرابع في العالم من حيث التصدير، والمركز الثاني من حيث إنتاج القطن، والمركز السابع من حيث إنتاج الغاز الطبيعي، وكذلك المركز الرابع من حيث حجم إحتياطيات الذهب".
وأعطت الصحيفة تقييماً إيجابياً لنتائج أعمال اللقاء الإستثماري الدولي، الذي جرى في طشقند يومي 5 و6/11/2015. وأشارت إلى أن مندوبي الكويت، والمسؤولين ومدراء الشركات الإستثمارية: KAMKO Investment Company، وQurain Petrochimical Industries Company، وKuwait Investment Company، والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية المشاركة في اللقاء، استطاعوا الإقتناع شخصياً بالأجواء الإستثمارية والظروف الإيجابية المحدثة في أوزبكستان.
وأشارت خاصة إلى أن التعاون الثنائي بين البلدين يتطور بإستمرار في المجالات السياسية والاقتصادية والإنسانية على أساس الثقة المتبادلة واحترام مصالح الجانبين. وذكرت أنه جرت خلال السنوات الماضية الزيارة الرسمية لرئيس جمهورية أوزبكستان إسلام كريموف إلى دولة الكويت عام 2004، والزيارة الجوابية لأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح الجابر الصباح إلى أوزبكستان في يوليه 2008، وأنها أعطت دفعة هامة لتطوير العلاقات الثنائية.
وفي ختام المقالة أشارت الصحيفة إلى أن الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية يشارك بنشاط في تنفيذ المشاريع الإجتماعية الهامة في أوزبكستان، وهي موجهة نحو تحسين البنية التحتية للنقل وتطوير مجالات الخدمات الطبية.