الجمعة، 27 مارس، 2015

الإنتخابات في أوزبكستان ستجري على مستوى تنظيمي عالي


تحت عنوان "الإنتخابات في أوزبكستان ستجري على مستوى تنظيمي عالي" نشرت وكالة أنباء UzA، يوم 27/3/2015 خبراً جاء فيه:
مندوبي المنظمات الدولية والدول الأجنبية الذين وصلوا إلى أوزبكستان من أجل مراقبة إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان، اطلعوا على الآثار التاريخية والثقافية للبلاد وأعطوا تقييماً عالياً لأعمال التشييد الجارية خلال سنوات الإستقلال. والمراقبين الذين وصلوا إلى المدينة العريقة سمرقند اقتسموا إنطباعاتهم مع مراسل وكالة أنباء UzA.


أحمد طرابيك، نائب مدير مركز الدراسات الآسيوية بجامعة القاهرة (مصر):
شاركت بصفة مراقب في الإنتخابات البرلمانية، التي جرت في أوزبكستان بتاريخ 21/12/2014 وكانت إنطباعاتي عن أنها جرت من خلال المبادئ الديمقراطية. وأثناء الإنتخابات المنفتحة والعلنية صوت شعبكم للمرشحين الذين يستحقون ذلك. وبعد نهاية الإنتخابات عبرت عن رأيي حول هذه المسألة في لجنة الإنتخابات المركزية بجمهورية أوزبكستان، وبعد عودتي لمصر لمواطني بلدي.
وسعيد لأنه توفرت لي فرصة مراقبة إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان. وبعد إطلاعي على سير الحملة الإنتخابية، ونشاطات لجان الدوائر والمراكز الإنتخابية، أستطيع القول بثقة أنه في يوم 29 مارس ستجري الإنتخابات بنشاط وعلى مستوى تنظيمي عالي. فبلادكم تتمتع بالمقدرات الضرورية، والناخبين بثقافة حقوقية عالية.

للشعب الذي يملك تاريخ غني مستقبل عظيم


تحت عنوان "للشعب الذي يملك تاريخ غني مستقبل عظيم" نشرت وكالة أنباء Jahon نقلاً عن www.uza.uz، يوم 27/3/2015 خبراً جاء فيه:
يستمر وصول إلى أوزبكستان مندوبي الدول الأجنبية والمنظمات الدولية، الذين سيشاركون بصفة مراقبين في إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان.


أحمد نوبي موسى، مدير المكتبة القومية (مصر):
شاركت في المهرجان الموسيقي الدولي "شرق تارونالاري" الذي جرى في سمرقند. وتمتعت بسماع الأغاني والموسيقى الكلاسيكية الأوزبكية التي صدحت من على مسرح ساحة ريغيستان، قلب المدينة العظيمة. وعيد الجمال هذا ترك عندي إنطباعات رائعة وبقي في ذاكرتي إلى الأبد آلاف محبي الفنون. ونخطط لمشاركة مجموعة من الفنانين في المهرجان الموسيقي الدولي "شرق تارونالاري" الدوري.
وعند شعب يتمتع بمثل هذه الثقافة الدينية الغنية والسياسية العالية. البلد الذي يتمتع بتاريخ غني فقط ينتظره مستقبل عظيم. وهذا يؤكد على أن السكان باهتمام كبير يدرسون البرامج الإنتخابية للمرشحين لمنصب رئيس جمهورية أوزبكستان. وأنا على ثقة بأن 29 مارس سيظهر بقوة مرة أخرى النشاط السياسي للسكان وأحاسيس التنافس على مصير بلادهم.


الخميس، 26 مارس، 2015

زيارة وفد عن جامعة طشقند الإسلامية لجامعة سلطان عمان


تحت عنوان "زيارة وفد عن جامعة طشقند الإسلامية لجامعة سلطان عمان" نشرت وكالة أنباء Jahon، يوم 26/3/2015 خبراً جاء فيه:


وفقاً للخبر الذي وزعته جامعة طشقند الإسلامية التابعة لديوان الوزراء بجمهورية أوزبكستان، زار وفد عن مؤسسة التعليم العالي هذه برئاسة رئيسها سلطنة عمان.
وفي إطار الزيارة جرت محادثات ولقاءآت في وزارة شؤون الأديان والأوقاف بسلطنة عمان، وجامعة السلطان قابوس، ومعهد الشرق الأوسط، والديوان القومي للأرشيف والوثائق، وأكاديمية شؤون المصارف والمالية، والأكاديمية العمانية الدولية للتكنولوجيا الرفيعة، وكوليج عمان للسياحة.


وأثناء اللقاءآت التي نظمت بحث أعضاء وفد جامعة طشقند الإسلامية مع زملائهم الأجانب مسائل تعاون المنافع المتبادلة الثنائية في مجال التعليم والعلوم.
وفي اليوم الأول للزيارة استقبل مندوبي مؤسسة التعليم العالي الأوزبكستانية في وزارة شؤون الأديان والأوقاف بسلطة عمان. وتبادل نائب الوزير، رئيس اللجنة التنظيمية لإجراء المعرض الدولية "التسامح، التفاهم، والتعايش: رسالة عمان" محمد سعيد المعماري الآراء حول إمكانية تنظيم هذا المعرض الدولي بطشقند في أبريل عام 2015.
وزار وفد جامعة طشقند الإسلامية أيضاً الديوان القومي للأرشيف والوثائق حيث جرت محادثات حول إقامة تعاون علمي وعملي في مجال تبادل الخبرات بين المتخصصين في صندوق المخطوطات بجامعة طشقند الإسلامية والديوان القومي.
وأشار مدير المؤسسة العمانية الدكتور حمد الدوياني خاصة وأكد على ثبات الجانب العماني على تعزيز الصلات الثقافية، والتعليمية، والعلمية، مع مؤسسات التعليم العالي ومعاهد البحث العلمي الأوزبكستانية. وقيم عالياً نشاطات جامعة طشقند الإسلامية التي زارها أثناء زيارة العمل التي قام بها لطشقند في سبتمبر عام 2014.
والديوان القومي للأرشيف والوثائق هو من أبرز المراكز الضخمة التي توحد من خلال شبكة إلكترونية واحدة أرشيف ووثائق كل مؤسسات البلاد. ويعتبر أيضاً من أبرز المؤسسات العلمية في مجال الحفاظ ودراسة المخطوطات.
وفي اليوم الثاني للزيارة زار الوفد الأوزبكستاني جامعة السلطان قابوس. وأثناء اللقاء مع رئيس الجامعة الدكتور علي سعود الباماني اطلع الضيوف على الكليات والمراكز، ومشاريع الدراسات العلمية، ومن بينها المركز العماني للدراسات العلمية، والذي تحتفظ خزائنه على أكثر من 8000 إصدارة علمية و2500 رسالة ماجستير ودكتوراه. ويعمل في المركز أيضاً صندوق المخطوطات النادرة.


وغطت وسائل الإعلام الجماهيرية في البلاد زيارة وفد جامعة طشقند الإسلامية بشكل واسع.

كلمات المراقبين الدوليين


تحت عنوان "كلمات المراقبين الدوليين" نشرت وكالة أنباء Jahon نقلاً عن www.pv.uz، يوم 26/3/2015 خبراً جاء فيه:
للرقابة على إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان يصل إلى البلاد مراقبين من الدول الأجنبية والمنظمات الدولية، ويقتسمون إنطباعاتهم عن عملية الإستعدادات لهذا الحدث السياسي الهام والإصلاحات الإجتماعية والاقتصادية الجارية في أوزبكستان.


أحمد طرابيك، نائب مدير مركز الدراسات الآسيوية بجامعة القاهرة (مصر):
إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان هي خطوة أخرى على طريق تعميق الإصلاحات الديمقراطية. ويسعدني خاصة أن مثل هذا الحدث الإجتماعي والسياسي الهام يجري في أوضاع من الإستقرار والسلام والتفاهم.
وأوزبكستان تقع على طريق الحرير العظيم، وهي معروفة للعالم بتراثها التاريخي الغني. وحركة النمو الاقتصادي في بلادكم تستحق الإهتمام اليوم. وأعرف أنه بفضل الإجراءآت الجارية في الجمهورية تشكلت أجواء مناسبة لعمل رجال الأعمال وأتيحت لهم إمكانيات واسعة ومن ضمنها من الخروج بمنتجاتهم نحو التصدير. وأنا على ثقة بأنها مرة أخرى ستعلن عن نفسها.

الأربعاء، 25 مارس، 2015

منع 5 بريطانيات وكندي من السفر إلى سوريا ... 5 آلاف من «حركة أوزبكستان» مع «داعش»


تحت عنوان "منع 5 بريطانيات وكندي من السفر إلى سوريا ... 5  آلاف من «حركة أوزبكستان» مع «داعش»" نشرت جريد الإتحاد يوم 22/3/2015 خبراً جاء فيه:


عواصم (وكالات) حذر جهاز الأمن القومي في أوزبكستان من ظهور كتائب إرهابية لـ«داعش» في أفغانستان المجاورة لبلاده، مبيناً أن تكوين خلايا لهذا التنظيم المتطرف عند بوابة آسيا الوسطى يعني أن التهديد المحتمل في تزايد مقلق، وذلك غداة إعلان الأجهزة الاستخبارية الأوزبكية إحباط خطة لأحد رعاياها تلقى تدريباً في سوريا، للقيام بأعمال إرهابية في البلاد. وذكر جهاز الأمن القومي الأوزبكي أن هناك 5 آلاف من أعضاء «حركة أوزبكستان الإسلامية»، المحظورة في دول عدة بينها روسيا والولايات المتحدة، يقاتلون حالياً إلى جانب «داعش»، دون أن يحدد ما إذا كانوا في سوريا أو العراق أو أفغانستان.
وكانت الأجهزة الأمنية الأوزبكية أعلنت منذ 3 أيام، إحباط مخطط إرهابي بمناسبة أعياد النيروز ومسعى الرئيس إسلام كريموف لإعادة انتخابه لفترة رئاسية جديدة الأحد المقبل، الرئيس، كما أعلن جهاز الأمن القومي.
من جهة أخرى، منعت بريطانيا أمس الأول، 5 فتيات من السفر إلى الخارج بأمر من المحكمة خشية ذهابهن إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم «داعش»، في ثاني قرار من هذا النوع خلال أسبوع. ووضع قاضي المحكمة العليا في لندن أنطوني هايدن الفتيات الخمس اللواتي يقطن شرق لندن، وتبلغ اثنتان منهن الـ15 من العمر والباقيات الـ16 تحت إجراء «وصاية قضائية» ما يمنعهن من السفر إلى أي مكان خارج بريطانيا. وكان القاضي نفسه اتخذ إجراء مماثلاً بحق فتى في الـ16 من العمر الثلاثاء الماضي، كان 3 من أشقائه قد توجهوا للقتال في سوريا وقتل منهم اثنان. وبالنسبة للفتيات، فإن السلطات المحلية في تاور هاملتس، وهو حي شرق لندن، هي التي رفعت الطلب إلى القضاء. وأعلن القاضي هايدن أنه بالرغم من إشارات التطرف لدى الفتيات، فإن أقاربهن لم يتعاونوا مع الأجهزة الاجتماعية. وقال: «يبدو لي أن الأهل على علم وقد اختاروا عمداً عدم إبلاغ السلطات الحريصة على حماية الفتيات». ووصف القاضي هذه الإجراءات بـ«شديدة القسوة»، موضحاً أنه أحياناً يتدخل القانون لحماية هؤلاء الشباب من أنفسهم.
وفي إجراء مماثل، اعتقلت الشرطة الفيدرالية الكندية فتى في الـ17 من العمر كان يريد التوجه إلى سوريا للانضمام إلى صفوف «داعش»، حسب ما ذكرت وسائل الإعلام المحلية. واعتقل الفتى الخميس الماضي على يد فريق تحقيق خاص من الدرك الملكي، حسبما ذكرت محطة التليفزيون العامة «سي بي سي». وقال جان كريستوف دو لا رو، المتحدث باسم وزير الأمن العام ستيفن بلاناي: «نهنئ وكالات الشرطة والأمن القومي على عملهم في هذا الملف. إنه تذكير جديد بأن التهديد بالإرهاب حقيقي».

الصحافة الكويتية مستمرة بنشر الأخبار العاجلة عن إنتخابات الرئيس الأوزبكستاني


تحت عنوان "الصحافة الكويتية مستمرة بنشر الأخبار العاجلة عن إنتخابات الرئيس الأوزبكستاني" نشرت وكالة أنباء Jahon، يوم 23/3/2015 خبراً من الكويت جاء فيه:


على الصفحة الإلكترونية للصحيفة الكويتية اليومية "الرأي" نشرت مقالة بعنوان "أكثر من 300 مندوب عن الدول الأجنبية سيراقبون سير الإنتخابات الرئاسية في أوزبكستان.
وتحدثت المقالة بالتفصيل عن مشاركة عدد كبير من المراقبين من المنظمات الدولية والإقليمية الهامة في إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان المقررة يوم 29 مارس.
واشارت إلى أن متابعة العملية الإنتخابية تقوم بها بعثات من المنظمات الدولية: منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، ورابطة الدول المستقلة، ومنظمة شنغهاي للتعاون، ومنظمة التعاون الإسلامي، والمنظمة العالمية للجهزة الإنتخابية.
وقيمت الصحيفة الكويتية إيجابياً البداية الناجحة لأعمال خبراء منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بمراقبة عمليات الإستعدادات الجارية لإجراء الإنتخابات الرئاسية في: طشقند، وسمرقند، وبخارى، وجمهورية قره قلباقستان، وغيرها من المناطق. وأشارت إلى أنهم يقومون بنشاطاتهم بتنسيق وثيق مع مندوبي الأحزاب السياسية، التي رشحت مرشحين عنها لمنصب قائد الدولة، وأعضاء اللجان الإنتخابية، والمراكز الإنتخابية، والمسؤولين في الوزارات والإدارات.

الثلاثاء، 24 مارس، 2015

بحث التعاون بين جامعتي السلطان قابوس وطشقند الإسلامية


تحت عنوان "بحث التعاون بين جامعتي السلطان قابوس وطشقند الإسلامية" نشرت جريدة الوطن العمانية يوم 26/2/2015 خبراً جاء فيه:
استقبل سعادة الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس جامعة السلطان قابوس أمس رفشان عبد اللايف رئيس جامعة طشقند الإسلامية بجمهورية اوزبكستان والوفد المرافق له وذلك في إطار الزيارة التي يقوم بها حاليا للسلطنة


وقد تناول الجانبان في اللقاء عدداً من القضايا العلمية والبحثية المشتركة، منها سبل تعزيز ودعم التعاون العلمي والبحثي بين جامعة السلطان قابوس وجامعة طشقند الإسلامية.
وخلال اللقاء تم إستعراض العلاقات الأكاديمية والدولية التي تربط جامعة السلطان قابوس مع العديد من الجامعات والمراكز العلمية والبحثية حول العالم، وأكد الجانبان على أهمية التعاون العلمي والبحثي في المجالات العلمية المختلفة وإقامة البحوث العلمية المشتركة وتبادل الاساتذة والطلاب .
وتطرق النقاش إلى المجالات البحثية المشتركة في مجال الدراسات الإسلامية واللغة العربية والمخطوطات والوثائق، بالإضافة إلى الاقتصاد وتكنولوجيا المعلومات.
وخلال اللقاء قدم الأستاذ الدكتور رفشان عبد اللايف لمحة موجزة عن الجامعة وأقسامها وفروعها ونشاطاتها ودورها الرئيسي في توعية الشعب الأوزبكي لفهم الدين الإسلامي بتعاليمه ورسالته السمحاء، وأشار إلى أن الجامعة تأسست 1999م، وبها ثلاث كليات ويبلغ عدد الطلاب بها 600 طالب وطالبة، وتضم الجامعة مركزا للدراسات الإسلامية ويهتم بدراسة علوم القرآن الكريم والحديث الشريف، والقضايا الإسلامية المعاصرة، وتعتزم الجامعة تنظيم مؤتمر دولي حول التسامح الديني.