الجمعة، 31 يوليو، 2015

خلف مجبل بوظهير: "أوزبكستان خلال سنوات الإستقلال حققت وبصدق نتائج مثيرة للإعجاب"


تحت عنوان "خلف مجبل بوظهير: "أوزبكستان خلال سنوات الإستقلال حققت وبصدق نتائج مثيرة للإعجاب"" نشرت وكالة أنباء Jahon، يوم 30/7/2015 حوار أجراه: أ. إلياسوفا، والصورة: ج. بادالوف، جاء فيه:


أوزبكستان حققت خلال سنوات الإستقلال نتائج باهرة حقاً في المجالات الإجتماعية السياسية، والإجتماعية الاقتصادية، والثقافية والإنسانية.
هذا الرأي قاله السفير المفوض فوق العادة لدولة الكويت خلف مجبل بوظهير الذي أنهى بعثته الدبلوماسية لدى أوزبكستان في المقابلة الصحفية التي أجرتها معه وكالة أنباء "Jahon".

- بفضل الإستقلال أصبحت أوزبكستان عضواً متساوياً بالكامل في المجتمع الدولي، ودعيت للكثير من المنظمات الهامة الإقليمية والدولية، وتشارك بنشاط في أعمالها. وهذا من دون شك يعتبر إعتراف من المجتمع الدولي بالإصلاحات الفعالة الجارية في الجمهورية، والخط الثابت الذي تتبعه من أجل التجديد والتأكيد على المبادئ الديمقراطية، والسياسة الخارجية القوية.
وأوزبكستان غنية بالقوى العاملة والثروات الطبيعية، وتملك تاريخ يمتد لقرون عديدة وتراثاً ثقافياً ومعنوياً فريداً. وكل هذا يعتبر موضوعاً لفخر شعبكم، القادر على تربية جيل جديد متطور من كل الجوانب، ويحب وطنه، ومستعداً لأن يكون حامياً وضمانة للمستقبل العظيم.
وتقييماً عالياً تستحقه الإجراءآت المتخذة في بلادكم من أجل ترشيد الاقتصاد، وتنويع القطاعات الصناعية، وخلق الظروف الملائمة لجذب الإستثمارات الأجنبية المباشرة أيضاً. وأنا على ثقة من أن الاقتصاد المتطور دائماً، وتوافر المؤسسات التجارية والمالية، يلبي كل المقاييس العالمية، سيوفر مستقبل تعزيز تعاون إستثماري بمنافع متبادلة في العلاقات الدولية للجمهورية.
والإستقلال هو الثروة الرئيسية لأي دولة وشعب. وفي هذا المجال أتمنى أن يكون علم أوزبكستان دائماً مرفوعاً عالياً وفي كل مكان، وأن يكون استقلال بلادكم أبدياً.

الأربعاء، 29 يوليو، 2015

السفير الكويتي ينهي مهمته الدبلوماسية في أوزبكستان


تحت عنوان "لقاء مع السفير الكويتي" الصورة: أنور إلياسوف، نشرت وكالة أنباء Jahon، يوم 29/7/2015  خبراً جاء فيه:


استقبل وزير الشؤون الأجنبية بجمهورية أوزبكستان عبد العزيز كاميلوف يوم 29/7/2015 السفير المفوض فوق العادة لدولة الكويت خلف مجبل بوظهير، الذي أنهى عمله الدبلوماسي في البلاد.

وتبادل الجانبان أثناء المناقشات الآراء حول آفاق واتجاهات التعاون الأوزبكي الكويتي، ومن ضمنها بإطار منظمة الأمم المتحدة، ومنظمة التعاون الإسلامي، وغيرها من المنظمات.
وخلال اللقاء قيم عالياً الإسهام الذي قدمه السفير لتطوير الصلات التقليدية بين أوزبكستان والكويت خلال بعثته الدبلوماسية في البلاد، وعبر عن التمنيات له بالنجاحات في مستقبل عمله.
ومن جانبه قدم السفير الشكر على الظروف الملائمة التي اتيحت لنشاطات السفارة الناحجة في أوزبكستان.

الاثنين، 27 يوليو، 2015

"شباب النيل" المصرية: "نقابات العمال الأوزبكستانية تقوم بأعمال منظمة وعملية"


تحت عنوان ""شباب النيل" المصرية: "نقابات العمال الأوزبكستانية تقوم بأعمال منظمة وعملية"" نشرت وكالة أنباء Jahon من القاهرة، يوم 27/7/2015 خبراً جاء فيه:


في العدد الدوري للصحيفة الإجتماعية والسياسية المصرية "شباب النيل" نشرت مقالة بعنوان "نقابات العمال الأوزبكستانية تشارك بنشاط في تنفيذ البرامج الحكومية "عام الإهتمام ورعاية جيل كبار السن".
تحدثت بالتفصيل عن الأعمال التنظيمية والعملية الجارية لتقديم المساعدة المادية والإجتماعية الموجهة للمحاربين القدماء المشاركين بالحرب العالمية الثانية، وكبار السن الوحيدين، والمتقاعدين والناس ذوي الإمكانيات الجسدية المحدودة.
وذكرت الصحيفة المصرية، أنه في إطار أعمال "النقابات – والمحاربين القدماء" على أعتاب العيد الشعبي العام نوروز، وكذلك في أيام الذكرى والإحترام قدم في 18 بيت للسكن الداخلي للمسنين والعجزة "مرووات" و"صاحوات" مساعدة خيرية بمبلغ 31 مليون صوم..
وجاء فيها أنه في 15 مشفى للراحة تابع لنظام نقابات العمال افتتحت أقسام "المحاربين القدماء وجبهة العمل في السنوات 1941-1945"، مزودة بمعدات طبية حديثة، ومخزون ناعم وصلب. وخلال هذا العام فقط سيعالج في مناطق الراحة تلك من موارد موازنة الدولة أكثر من 10 آلاف محارب قديم ومن جبهة العمل. وبالإضافة لذلك وفرت فيها تحسين صحة 6 آلاف من المتقاعدين العاملين، والعاملين القدماء، وأيضاً من المتقاعدين غير العاملين من بين أولياء العاملين بتخفيضات. ومن أجل هذا الهدف خصص نحو 5 مليارات صوم.
واهتمام خاص في المقالة المنشورة أعير إلى أن منظمات النقابات العمالية الأولية تجري نشاطات معنوية وتنويرية، و"موائد مستديرة"، ولقاءآت بين جماعات العاملين بمشاركة قدماء المحاربين والعمل، وتنظم مباريات رياضية بين العاملين المتقاعدين في الأشكال الرياضية مثل: الشطرنج، والشاشكي، وكرة الطاولة، وكرة الطائرة.
وفي الختام أشارت إلى أنه اليوم ومن أجل تنفيذ الإجراءآت المنفذة في إطار البرامج الحكومية "عام الإهتمام ورعاية جيل كبار السن"، وجهت نقابات العمال في البلاد أكثر من 16 مليار صوم.

نقابات أوزبكستان تعمل على رعاية كبار السن في عامهم بمبادرة من كريموف


تحت عنوان "نقابات أوزبكستان تعمل على رعاية كبار السن في عامهم بمبادرة من كريموف" نشرت الصحيفة الإلكترونية المصرية "شباب النيل" يوم 22/7/2015 خبراً نقلاً عن وكالة أنباء Jahon، جاء فيه:


عربى وعالمى طشقند - وكالة جاهون الإعلامية:
بمبادرة من إسلام كريموف رئيس جمهورية أوزبكستان، تم إعلان عام 2015 "عام رعاية أصحاب الأعمار المتقدمة والاهتمام بهم"، وارتباطا بهذا الأمر، تم إقرار البرنامج الحكومى المعنى به.
وقد قامت المنظمات النقابية في البلاد بعمل ممنهج "تنظيمي ـ تطبيقي" للمساهمة فى تنفيذ برنامج الدولة "عام رعاية أصحاب الأعمار المتقدمة والاهتمام بهم".
وهكذا، وفى إطار تنفيذ البرنامج، قام مجلس اتحاد نقابات العمال بالمشاركة النشطة فى إعداد الوثائق المعيارية- القانونية، وعلى وجه الخصوص مشروع قانون جمهورية أوزبكستان حول "الخدمات الاجتماعية للمسنين، وذوي الاحتياجات الخاصة وغيرهم من فئات السكان المختلفة"، ومشروع قرار رئيس جمهورية أوزبكستان حول "برنامج الدولة من أجل التعزيز المتواصل والتنمية لنظم الحماية الاجتماعية الخاصة بأصحاب الأعمار المتقدمة الذين يعيشون بمفردهم، والمتقاعدين إلى المعاش وذوى الاحتياجات الخاصة لأعوام 2015- 2020" ومشروع قرار مجلس الوزراء حول "إقرار اللائحة التنفيذية حول نظام التعيين وتقديم الخدمات الاجتماعية وصياغة البرامج الفردية لتقديم المعونات الاجتماعية للمسنين".
وفي التاسع من مايو- يوم إحياء الذكرى والتكريم لكل المحاربين القدامى والمشاركين في الحرب العالمية الثانية خلال أعوام 1941-1945، قامت النقابات في البلاد بتقديم المعونات المادية الموجهة لتوفير سبل الراحة والنهوض بنوعية حياتهم.
وبالإضافة إلى ذلك، فقد تم تقديم الدعم الاجتماعى إلى 23 ألف من المسنين المقيمين بمفردهم، وأصحاب المعاشات وذوى الاحتياجات الخاصة.
وقد تم تقديم المنتجات الغذائية والعلاجية إليهم، والقيام بتجديد وترميم منازل قدامى المحاربين والعاملين على جبهة القتال، وسداد نفقات المرافق العامة.
كما قام مجلس اتحاد نقابات العمال بطرح أسهم تحت عنوان "من النقابات إلى- قدامى المحاربين"، وذلك فى إطار تنظيم الأنشطة الثقافية- الترفيهية المصحوبة بتقديم الهدايا، إلى ممثلى أصحاب الأعمار المتقدمة والعجزة فى بيوت الرعاية "صحوات" و"مروات".
وفي سبيل تقديم المعونات الخيرية من قبل الرعاة، عشية عيد النوروز الوطنى، وكذلك يوم إحياء الذكرى والتكريم، قام 18 بيتا تابعا لبيوت الرعاية "صحوات" و"مروات" بتقديم المعونات الخيرية بقيمة بلغت 31 مليون سوم.
وفي إطار تنفيذ برنامج الدولة، تم افتتاح قسم "المحاربين القدماء والعاملين على جبهة القتال خلال أعوام 1941-1945"، وذلك في 15 مصحة تابعة للنقابات، كما تم توفير المزيد من سبل الراحة إليهم، مع كل الشروط المواتية لذلك، وتم إمداد قسم "المشاركين في الحرب والعاملين على جبهة القتال" فى المصحات النقابية، بالمعدات الطبية الحديثة، والمخزون من مختلف الأدوات اللينة والصلبة.
وخلال هذا العام، سوف يتم فى تلك المصحات شفاء أكثر من عشرة آلاف من قدامى المحاربين والعاملين على جبهة القتال، وذلك عبر موارد الموازنة العامة للدولة.
وبالإضافة إلى ذلك، ففى تلك المصحات يجرى استقبال ستة آلاف من أصحاب المعاشات المتقاعدين وقدامى المحاربين للنقاهة وتحسين الصحة مجانا وعلى أساس من الأفضلية، وكذلك أصحاب المعاشات المتقاعدين من ضمن آباء العاملين. وقد تم تخصيص قرابة 5 مليار سوم لهذا الغرض.
فضلا عن هذا، وفى إطار تنفيذ برنامج الدولة، يجرى العمل بصورة واسعة نحو البناء، والتجديد والترميم الشامل للمصحات التابعة للنقابات. وعلى وجه الخصوص، يجرى العمل فى مصحات: "تورون" فى منطقة طشقند، و"تشيميون" فى منطقة فرجان، و"سيتوراى موهى خوسا" فى منطقة بخارى، و"كاسنسوى" فى منطقة نمانجان، وفى بيوت الاستجمام: "احمد الفرجانى" فى منطقة فرجان، و"شوداك" فى منطقة نمانجان. وفى مناطق جيزاك وسورخاندار يجرى بناء المصحات الجديدة.
بالإضافة إلى ذلك، فقد تم التخطيط لتقديم الدعم المادى والرعاية لعدد 84 ألف من أصحاب الأعمار المتقدمة، وذلك من خلال الاتفاقات الجماعية والموافقات الصادرة عن المؤسسات والتنظيمات والهيئات. وفى ربوع الجمهورية سوف يتم تنظيم الرحلات السياحية لألف من أصحاب الأعمار المتقدمة لزيارة المدن التاريخية والمواقع الخلابة فى بلادنا.
وسوف تمنح النقابات إلى 420 من المسنين والأفراد ذوى الاحتياجات الخاصة، من كافة أقاليم البلاد، وسائل التأهيل التقنية المساعدة- المقاعد المتحركة للمعاقين، أجهزة السمع الطبية، منتجات تقوية العظام الصناعية.
كما سوف يتم منح منتجات الأجهزة الكهربائية المنزلية الوطنية بقيمة مليار و500 مليون سوم، إلى ألفين من أصحاب الأعمار المتقدمة محدودى الدخل. ويجرى تقديم تلك الهدايا بهدف النهوض بنوعية حياة قدامى المحاربين والعاملين على جبهة القتال وأصحاب الأعمار المتقدمة وتوفير سبل الراحة لهم.
كما تنظم هيئات النقابات الأساسية الأنشطة الروحية- التربوية، وتعقد حلقات "الدوائر المستديرة"، واللقاءات فى التجمعات العمالية التى يشارك بها قدامى المحاربين والعاملين، وتقيم المنافسات الرياضية بين أصحاب المعاشات فى تلك الأنواع من الرياضات مثل الشطرنج، ولعبة الداما، وتنس الطاولة وكرة الريشة.
وفي يومنا هذا، وفى سبيل تحقيق التدابير الخاصة ببرنامج الدولة "عام رعاية أصحاب الأعمار المتقدمة والاهتمام بهم"، قامت الهيئات النقابية فى البلاد بتخصيص أكثر من 16 مليار سوم.

طشقند تستضيف فعاليات "المائدة المستديرة" حول تطوير تقنيات الإعلام والاتصالات


تحت عنوان "طشقند تستضيف فعاليات "المائدة المستديرة" حول تطوير تقنيات الإعلام والاتصالات" نشرت الصحيفة الإلكترونية المصرية "شباب النيل" يوم 22/7/2015 مقالة كتبها: محمود سعد الدين، وجاء فيهأ:


عربى وعالمى كتب – محمود سعد دياب:
احتضن مركز رجال الأعمال الدولى فى مدينة طشقند عاصمة أوزبكستان فعاليات "المائدة المستديرة" حول موضوع "دور التقنيات المعاصرة للإعلام والاتصالات فى تحديث الإدارة الحكومية ودمقرطة المجتمع".
 وقد شارك فى تلك الفعاليات نواب المجلس التشريعى لمجلس عالي جمهورية أوزبكستان، والقادة والعاملون فى السلطة والإدارة الحكومية، والخبراء الأجانب فى مجال تقنيات الإعلام والاتصالات، وممثلو المنظمات غير الحكومية التى لا تهدف للربح، ومؤسسات المجتمع المدنى، ووسائل الإعلام وغيرهم.
 وكما أشير فى الفعاليات، فإن السياسة الحكومية الممنهجة والمدروسة بصورة عميقة فى المجال الإعلامى، قد أتاحت لأوزبكستان الوصول إلى تحقيق النجاحات الجوهرية الملموسة فى تشكيل وتطوير المحيط القومى الإعلامى، وضمان حرية الكلمة والإعلام، وتطبيق التقنيات الحديثة فى الإعلام والاتصالات فى كافة مجالات الحياة.
وفي سياق فعاليات "المائدة المستديرة" جرى النقاش حول: قضايا الاستخدام الفعال لتقنيات الإعلام والاتصالات فى الإدارة الحكومية، والتطوير المتواصل للقاعدة التشريعية فى المجال المذكور، والتوسع فى توفير الخدمات التفاعلية للسكان، وحماية البيانات الشخصية للمواطنين فى شبكة الانترنت وغيرها من القضايا الأخرى.
 وفي ختام الفعاليات تم الاتفاق على المحصلات النهائية، والاقتراحات العملية والتوصيات المعنية، وبالإضافة إلى الخبراء القوميين، فقد شارك بصورة واسعة فى فعاليات "المائدة المستديرة" المتخصصون الأجانب فى مجال تقنيات الإعلام من بلدان: كوريا، اليابان، جمهورية الصين الشعبية، أستراليا، لاتفيا وجورجيا، مما أتاح الفرصة للنقاش حول الخبرات الدولية فى تطوير العمليات المعلوماتية فى مختلف الدول، وتقييم آفاق استخدامها فى أوزبكستان.
وقام بعض الخبراء الدوليين بتبادل وجهات النظر حول التدابير المتخذة فى أوزبكستان فى مجال تطوير الإدارة الحكومية الألكترونية والتوسع فى توفير الخدمات التفاعلية للسكان.
 وقال بول مايكل سكانلان حول استشارات الأعمال وتطوير شبكات شركة Huawei Technologies Co. Ltd. (جمهورية الصين الشعبية): "لقد أتاحت السياسة المدروسة الممنهجة لبلادكم، التوصل إلى النجاحات الملموسة فى مجال الإعلام وتطوير المحيط القومى الإعلامى، وإدخال التقنيات الحديثة فى مجال الإعلام والاتصالات فى الإدارة الحكومية وفى الأعمال الخاصة "البيزنس".
وتابع: "وتتوافر اليوم فى أوزبكستان فرصة إقامة صناعة تكنولوجيا المعلومات "IT" التى يمكنها عبر فترة قصيرة من الزمن أن تصبح محركا للتنمية الاقتصادية فى الجمهورية، وسوقا جاذبا للاستثمارات الأجنبية".
وأردف: "وتقوم شركتنا منذ أكثر من خمسة عشر عاما، بالتعاون الناجح مع الشركاء الأوزبك، ونأمل فى التوسع اللاحق للتعاون المثمر بيننا".
فيما قال إينا جوديل مدير برنامج "البيزنس الإليكترونى" التابع لمدرسة ريجا العليا الدولية فى الاقتصاد وإدارة الأعمال (لاتفيا): "عبر بعض السنوات الأخيرة قمت بالمتابعة الدورية للمواقع الحكومية لأوزبكستان، وينبغى على الإشارة إلى أنهم يقومون بالتطوير المستمر لتلك المواقع فى الإطار الوظيفى وتحديث المحتوى الخاص بها".
 وأضاف: "وطبقا لوجهة نظرى، فإن توفير الدخول إلى مواقع قواعد المعلومات الخاصة بالأجهزة المركزية الحكومية على الانترنت، يشهد على حرص بلادكم على النهج المبتكر فى تحديث الإدارة الحكومية والتحديث الديمقراطى للمجتمع".

خسرو ناظري: 9% فقط هي كل استفادة تاجيكستان من المياه.. وسد راغون يحقق فوائد كبيرة للجميع


تحت عنوان "خسرو ناظري: 9% فقط هي كل استفادة تاجيكستان (طاجكستان) من المياه.. وسد راغون يحقق فوائد كبيرة للجميع" نشرت الصحيفة الإلكترونية المصرية "شباب النيل" يوم 18/7/2015 مقابلة أجراها مراسل الصحيفة محمود سعد دياب مع سفير طاجكستان في القاهرة، وجاء فيها:


>> السفير خسرو ناظري سفير جمهورية تاجيكستان بالقاهرة: السد الجديد يفيد دول المصب ويوفر الطاقة الكهرومائية التي يعتمد عليها اقتصاد تاجيكستان .. ويحدث توازن في توزيع المياه بين أعوام الجفاف والأمطار الغزيرة ويوسع الرقعة الزراعية
>> تقرير البنك الدولي جاء في صالح إنشاء السد .. والظروف مختلفة بين راغون وسد النهضة في إثيوبيا
>> بحثت مع وزير الري المصري سبل التعاون المشترك واستفادة تاجيكستان من الخبرة المصرية في الزراعة وأساليب الري مقابل استفادة مصر من خبراتنا في توليد المياه من السدود والقناطر
>> هناك مجالات كثيرة للتعاون ونتطلع الى تفعيل عمل اللجنة الحكومية المشتركة .. وناقشت مع محافظ القاهرة إقامة علاقات التآخي والتعاون بين عاصمتي الدولتين والعلاقات بيننا تمتد إلى آلاف السنين
>> مؤتمر المياه في دوشنبه ناقش كيفية الاستفادة من المياه في تحقيق التنمية المستدامة.. وكارثة بحر آرال (الأورال) ما زالت تبحث عن حل.. وحصة دول المصب لن تتأثر بسبب السد الجديد بفضل وفرة الموارد المائية في المنطقة

حاوره – محمود سعد دياب:
يعتبر السفير خسرو ناظري سفير جمهورية تاجيكستان بالقاهرة، أحد الشخصيات المهمة في المجال الدبلوماسي خصوصًا وأنه يتحدث العربية بطلاقة ويعشق مصر وأهلها والقاهرة وتراثها التاريخي، والحديث معه كان مهمًا خصوصًا وأن بلاده مقبلة على إنشاء سدًا جديدًا على نهر وخش أحد روافد نهر جيحون التاريخي مما قد يوحي للوهلة الأولى أن هناك مشاكل قد تنشأ بسبب ذلك مع دول المصب مثلما هو الحال مع سد النهضة الإثيوبي، لكنه في حواره مع "شباب النيل" تحدث بصراحة عن سد راغون الجديد وإيجابياته... وإلى الحوار.....
 بداية ما هي نتائج مؤتمر المياه المنعقد بداية شهر يونيو الماضي في تاجيكستان؟
المؤتمر الدولي جاء بعنوان "الماء من أجل الحياة" وعقد في دوشنبه العاصمة في الفترة من 9 حتى 11 يونيو الجاري وفقًا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 69/215 والذي ينص على ضرورة تعزيز المساعي المستقبلية من أجل التنمية المستدامة من خلال الموارد المائية وضرورة إجراء تقييم شامل واتخاذ خطوات تحقق الهدف وشارك فيه أكثر من 100 دولة و80 منظمة دولية و إقليمية وغير حكومية ومنظمات للمجتمع المدني، بالإضافة إلى جامعة الدول العربية، والأمين العام العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس دولة تاجيكستان إمام علي رحمان الذي اقترح اعتبار العشر سنوات المقبلة مخصصة لتحقيق التنمية المستدامة من خلال المياه باعتبارها عنصراً مهماً في ذلك، ونحن سعداء بمشاركة مصر في هذا المؤتمر من خلال الدكتور خالد واصف الذي شارك بالنيابة عن الدكتور حسام مغازي وزير الري الذي اعتذر عن الحضور.
وهل كانت هناك ملفات مشتركة بين مصر وتاجيكستان تمت مناقشتها بين الجانبين خلال المؤتمر؟
لقد التقيت الوزير حسام مغازي قبيل المؤتمر وناقشت معه سبل تأكيد أواصر التعاون بين البلدين، خصوصًا وأن تاجيكستان ترغب في الاستفادة من أساليب الري الحديثة والمتطورة التي تستخدم في مصر مقابل أن تحصل الأخيرة على الخبرة التاجيكية في مجال توليد الكهرباء من السدود والقناطر. 
 وهل هناك خطوات جدية تم اتخاذها في هذا الشأن؟
بالفعل جاري استكمال المناقشات لتفعيل ذلك خصوصًا وأن تاجيكستان مقبلة على إنشاء سد راغون الجديد على نهر وخش للاستفادة من اندفاع المياه من الجبال إلى الأسفل في توليد الكهرباء وإعادة توزيع المياه بحيث يتم الاستفادة منها بشكل أكبر.
تقريبًا ما هي حصة تاجيكستان من المياه؟
كما تعلمون دولتنا ذات طبيعة جبلية في 93% من مساحتها، وبالتالي فإن هناك مئات الأنهار الصغيرة التي تنبع من قمم الجبال سواء من الأمطار أو من الثلوج التي تذوب في فصل الصيف، ولذلك فإن 60% تقريباً من حجم المياه التي تستفيد منها دول أسيا الوسطى كلها تنبع من الجبال في بلدنا، ولكن استفادة تاجيكستان من تلك المياه لا تتعدى من 8-9 % فقط من حصتنا المتفق عليها والبالغة 12%، لذلك من حقنا تعظيم الاستفادة من تلك المياه بإقامة سد لكي تستفيد بها الزراعات في المناطق السهلية أيضًا ونقوم بتوليد الكهرباء اللازمة لرفع معدلات التنمية وتصديرها إلى الدول المجاورة، ومعظم المياه تنبع من نهر جيحون كما هو معروف عند العرب أو أمودريا كما هو معروف عندنا وهي المنطقة التي فتحها العرب في صدر الإسلام وأسموها بلاد ماوراء النهر.
 وهل هناك اعتراضات من دول المصب على إنشاء ذلك السد؟
بالعكس هناك تفاهم متزايد بين دول المنطقة في مسألة ضرورة إنشاء هذه المحطة الكهرومائية خصوصًا وأنه منه شأنه إحداث توازن لأن أعوام الجفاف تقل فيها الأمطار وهنا تأتي فائدة السد الذي نعتزم إنشاءه بتنظيم مرور المياه إلى دول المصب بحيث تكون مستديمة في جميع الأعوام، وهو ما يعود بالإيجاب عليها خصوصًا وأنها سوف تتمكن من توسيع رقعتها الزراعية، بالإضافة إلى زيادة حجم الطاقة اللازمة للمشروعات التنموية.
 ولقد ناقشنا هذا الأمر في المؤتمر الأخير للمياه في دوشنبه وجميع الاستفادات التي من الممكن تحقيقها من المياه، خصوصًا وأن هناك مئات الأنهار الأخرى التي لن تجعل هناك تأثيرًا من تناقص حصة المياه المخصصة لكل دولة من دول المصب من نهري جيحون و سيحون، فضلا عن اعتماد الدول بشكل كبير على مياه الأمطار والآبار.
والمياه تنبع من تاجيكستان وقرغيستان (قرغيزستان) دول المنبع ودول المصب هي كازخستان وأوزبكستان وتركمستان وهي تصب جميعها في بحر آرال الذي يواجه كارثة بيئية خطيرة بسبب أن إدارة الدولة في العهد السوفيتي وجهت مجاري المياه إلى مزارع القطن الواسعة بدلا من أن تصب في بحر آرال الذي انخفض مستواه إلى الثلث تقريبًا وتحول إلى مساحات شاسعة من الصحراء واختلت المنظومة البيئية وتدمرت الثروة السمكية ونحن نسعى كدول المنطقة لإصلاح الوضع عن طريق إعداد برامج مختلفة ومتطورة لإعادة الوضع كما كان عليه وقد تم مناقشة القضية في المؤتمر أيضًا.
وهل هناك مشاكل بخصوص إنشاء السد مع دول المصب؟
إذا هناك أي مشكلة فتاجيكستان مستعدة لنقاش سبل حلها من أجل المصالح المشتركة
وهل أشركتم المجتمع الدولي في الأمر؟
بالفعل لقد دعونا البنك الدولي لإجراء تقييم اقتصادي وبيئي للسد ومدى تأثيره على جميع دول المنطقة وكانت النتائج إيجابية، وكشفت عن عدم وجود تأثير سلبي على دول المصب بل بالعكس سوف يساعدها السد في توسيع الرقعة الزراعية.
وهل سيكون السد الوحيد في تاجيكستان؟


لا هناك سد نارك وقد تم إنشاؤه في سبعينات القرن الماضي وهو من أعلى السدود على مستوى العالم، وهناك محطات كهرمائية لتوليد الطاقة والتي يقوم عليها الاقتصاد التاجيكي، والتي نقوم بتصديرها إلى دول الجوار وأفغانستان خصوصًا وأن طبيعتنا الجبلية حرمتنا من وجود أبار النفط والغاز الكبيرة التي تتمتع بها دول المصب.
مع الفارق .. هل وجه شبه بين سد النهضة وسد راغون الذي تنوون إنشاؤه؟
لا كل منطقة لها ظروفها وليس هناك وجه تشابه خصوصًا وأن سد راغون لن يؤثر على حصة دول المصب من المياه فهناك أنهار أخرى صغيرة غير نهر جيحون ونهر سيحون الذي ينبع من قرغيستان، بالإضافة إلى أن سد راغون سيحدث نوعًا من التوازن في توزيع المياه في حين أن نهر النيل هو نهر وحيد فقط وهو مصدر المياه، ويجب على الدول المتشاركة فيه الوصول إلى حلول وسط يستفيد منها الجميع.
هل هناك اتفاقيات بين تاجيكستان ومصر؟
لدينا اتفاقيات ثنائية مع مصر في عدة مجالات في الثقافة والتعليم والسياحة ولكن نحن مهتمون بتعزيز علاقات التعاون في مجال الموارد المائية ونعتبر مصر دولة رائدة في مجال الزراعة والري وكيفية الاستفادة من الموارد المائية ولها تجارب متقدمة، خصوصًا وأن السد العالي تم إنشاءه في الستينات فضلًا عن أن لديها خبرات في الزراعة والري من نهر النيل الذي ينبع من آلاف السنين.
هل هناك مشروعات تم تنفيذها على أرض الواقع بين البلدين؟
في مجال التعليم فقط فهناك طلاب تاجيك يدرسون في جامعات الأزهر والقاهرة وعين شمس وهناك في الماضي طلاب مصريون كانوا يدرسون أيضًا في تاجيكستان أما الاتفاقيات التي تم توقيعها في المجالات الأخرى يجب تنفيذها، ولكن اللجنة المشتركة الحكومية المصرية التاجيكية عقدت في شهر يناير 2009 في دوشنبه وتطرقت إلى التعاون المشترك في كافة المجالات وكان مقررًا أن تتم الجلسة الثانية في القاهرة و لكن بسبب الظروف في مصر تأخر انعقادها ونحن نناقش مع الجانب المصري حاليًا إعادة تفعيل اللجنة المشتركة وعلاقتنا مع مصر متميزة فالرئيس إمام علي رحمان زار القاهرة عام 2007 ووقعنا عدة اتفاقيات تعاون ونتطلع إلى مزيد من التطور في العلاقات.
وماذا عن لقاءكم بمحافظ القاهرة؟
كان لقاءنا بالدكتور جلال مصطفى السعيد محافظ القاهرة، مفيدًا حيث تطرقنا إلى عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، في إطار التوصل إلى اتفاقية للتآخي بين عاصمتي البلدين، خصوصًا وأن العلاقات بين الشعبين المصري والتاجيكي تمتد عبر التاريخ، حيث ترجع إلى ألف عام تقريبًا، عندما زار الرحالة والفيلسوف والشاعر التاجيكي ناصر خسرو مصر في القرن الـ11 الميلادي ومكث في القاهرة 3 سنوات، حيث وجد خسرو في مصر الهدوء والرخاء وانبهر بالقاهرة التي وصفها بأنها مدينة لا نظير لها وقد كتب كتابه المشهور "السفرنامة" أي كتاب الأسفار الذي يعد مصدرا أساسيا للحياة الاجتماعية في مصر الفاطمية.

الأحد، 26 يوليو، 2015

"شباب النيل" المصرية: في طشقند بحثت مسائل زيادة فاعلية تكنولوجيا الإتصال والمعلوماتية


تحت عنوان ""شباب النيل" المصرية: في طشقند بحثت مسائل زيادة فاعلية تكنولوجيا الإتصال والمعلوماتية" نشرت وكالة أنباء Jahon من القاهرة، يوم 26/7/2015 خبراً جاء فيه:

على صفحات الصحيفة الإجتماعية والسياسية المصرية "شباب النيل" نشرت مقالة تحدثت عن "الطاولة المستدير" التي جرت في نهاية الشهر الماضي بطشقند لمناقشة تطور تكنولوجيا الإتصال والمعلوماتية.
ووفق ما نشرته الصحيفة المشاركة الواسعة في أعمال اللقاء من قبل الخبراء الأجانب في مجال تكنولوجيا الإتصال والمعلوماتية من: جمهورية كوريا، واليابان، وجمهورية الصين الشعبية، وأستراليا، ولاتفيا، وجورجيا، سمحت بمناقشة الخبرة الدولية في تطوير انتشار المعلوماتية في مختلف الدول، وتقييم آفاق استخدامها في أوزبكستان.
واشارت إلى أنه جرى أثناء اللقاء النظر في مسائل: فعالية استخدام تكنولوجيا الإتصال والمعلوماتية في الإدارة الحكومية، ومستقبل ترشيد القاعدة القانونية في هذا الإتجاه، وتوسيع الخدمات العاجلة المقدمة للسكان، وحماية المعلومات الشخصية للمواطنين في شبكة الإنترنيت وغيرها من المسائل.
وأشارت الصحيفة المصرية إلى أن المواد الغنية، التي جمعها منظموا اللقاء في نهاية المناقشات التي جرت، سيتم استخدامها في الأعمال التشريعية والتنظيمية والتحليلية من قبل الأجهزة المختصة في أوزبكستان، من أجل توفير الظروف اللازمة للتطوير السريع في عمليات استخدام تكنولوجيا الإتصال والمعلوماتية الحديثة في جميع مجالات الحياة الإجتماعية.
وفي الختام قدمت الصحيفة عرضاً لآراء وتقييمات جملة من المشاركين الأجانب عن الإجراءآت واسعة النطاق المتخذة في البلاد من أجل أتمتة العمليات التجارية، ومستقبل ترشيد الأجواء الإستثمارية في الأوساط العملية، وتوفير حماية مضمونة للملكية الخاصة، والمشاريع الصغيرة، والعمل الحر، وإزالة العقبات عن طريق تسريع تطورها.